لم ينقطع دفق تضامن المغارة مع أهلنا في غزة الذبيحة على الرغم من أجواء العطل الصيفية، وهو ما يشير دق إلى ما يحملونه من هم لإخوانهم في غزة خاصة وللقضية الفلسطينية عامة.

وفي هذا السياق خرجت في نهاية هذا الأسوع (8-9 غشت 2014) في كل ربوع المغرب مسيرات ونظمت وقفات تضامنا مع غزة هاشم في محنتها، وتنديدا التواطؤ الدولي والعربي والسكوت المطبق الذي يخيم على مجر سقط ويسقط فيها الأطفال والنساء والشيوخ والشباب بيد الجزار الصهيوني الغاشم. وفيما يلي بعض من هذه الفعاليات التضامنية.

طنجة تخرج في مسيرة تضامنية مع غزة

في إطار دعمها المتواصل لصمود المقاومة الفلسطينية، انتظمت ساكنة مدينة طنجة في مسيرة تنديدية بالعدوان الصهيوني على غزة.

وتقدم صفوف المتظاهرين شخص ملثم على هيئة رجال القسام، يدفع كرسياً متحركاً يتضمن صورة كبيرة لشيخ المقاومين الشهيد أحمد ياسين رحمه الله. وابتداء من ساحة التغيير ببني مكادة، سارت المسيرة التي دعت إليها التنسيقية المحلية للتضامن مع فلسطين، وشاركت فيها إضافة إلى العديد من المواطنين، وجوه من مختلف المشارب السياسية والنقابية والجمعوية؛ لعل أبرزها حضور مدير مكتب باريس بمنظمة AFD الحقوقية الدولية السيد عبد المجيد المراري.

الشعارات المرفوعة أدانت العدوان وتضامنت مع الفلسطينيين وثمنت خيار المقاومة المسلحة، كما شجبت صمت الأنظمة العربية وبرودة تعاملها مع قضية العرب الأولى.

وكان لافتاً وجود علم فلسطيني كبير في بداية المسيرة تسابق إلى حمله عدد من الشباب من مختلف جوانبه، ووسط تكبيرات الحاضرين وشعاراتهم تم إحراق العلم الصهيوني مرتين، الأولى تحت قنطرة بن ديبان، والثانية بمحطة الحافلات أمام مدرسة يوسف بن تاشفين.

ولم تخل المسيرة من مشاركة وازنة للمرأة المغربية التي عبرت عن تضامنها مع نظيرتها الفلسطينية التي قدمت ولازالت تقدم الكثير من التضحيات من أجل وطن حر ومستقل.

وختمت المسيرة بتلاوة الفاتحة على أرواح شهداء العدوان الأخير، بعدم تلا عضو من التنسيقية المحلية البيان الختامي الذي أعد التأكد على أهمية خيار المقاومة المسلحة للكيان الصهيوني وتوحدها خلف مطالب مشتركة، كما شجب التعامل المخزي لأغلب الأنظمة العربية مع القضية.

وتزامن خروج المواطنين مع اقتراب نهاية التهدئة المؤقتة بيان فصائل المقاومة والعدو الصهيوني.

جدير بالذكر أن حضور السلطة المحلية بمختلف تشكيلاتها كان ظاهراً بقوة على طول المسيرة، حيث تقدمها جيب للأمن الوطني وآخر في نهايتها، فيما انتشر على جنبات الطريق عناصر من القوات المساعدة وقوات التدخل السريع والشرطة والعديد من موظفي الأمن بلباس مدني.

بالخميسات: المخزن يحاصر وقفة تضامنية مع غزة الصامدة

بدعوة من جماعة العدل والاحسان بالخميسات شاركت جموع من ساكنة المدينة في وقفة احتجاجية تضامنا مع غزة الصامدة و المنتصرة على الآلة العسكرية الصهيونية. إلا أن السلطات المخزنية أبت إلا أن تشارك مع المحتجين بطريقتها المعروفة حيث قامت بمحاصرة الوقفة ومنعها من التحرك في محيط الساحة التي أقيمت بها الوقفة. إلا أن إصرار المتضامنين على إتمام الشكل التضامني دفع بالعناصر المخزنية إلا التراجع حيث رفعت شعارات تكبر صمود الشعب الفلسطيني في غزة وأخرى تحيي وجال ونساء المقاومة الباسلة التي دحرت جيش الاحتلال وكبدته خسائر فادحة دفعته إلى الانسحاب. كما تم خلا الوقفة التنديد بالموقف المتخاذل للأنظمة العربية. كما تم تشخيص تمثيلية تصف جسارة المقاومة وتخاذل الحكومات أداه مجموعة من الشباب. وفي الختام قرأت الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء الأبرار والدعاء بالنصر للمجاهدين.

من بني ملال إلى غزة العزة

ونظمت ساكنة بني ملال يوم الجمعة 08 غشت 2014 على الساعة الثامنة مساء بساحة المسيرة الخضراء مسيرة احتجاجية دعت إليها مجموعة من الهيئات السياسية والشبابية والنقابية تضامنا مع سكان قطاع غزة الذي يتعرض لعداون صهيوني غاشم خلف الآلاف من الشهداء والجرحى والمعطوبين، وتنديدا بالصمت العربي والدولي الرسمي.

القصر الكبير: مسيرة تضامنية مع الشعب الفلسطيني

واستجابة لنداء التنسيقية المحلية لنصرة الشعب الفلسطيني بالقصر الكبير التي تضم عددا من الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية، خرجت ساكنة المدينة رجالا ونساء وصغارا وكبارا يوم الجمعة 08 غشت 2014 في مسيرة حاشدة تضامنية مع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة والشعب الفلسطيني.

وقد انطلقت المسيرة كما كان مقررا من ساحة علال بن عبد الله على الساعة الثامنة والنصف ليلا (بعد صلاة المغرب)، في اتجاه ساحة حديقة السلام قرب مقهى الرياض. وقد تميزت هذه المسيرة بمشاركة هيئة من محامي المدينة التي تقدمت المسيرة ببذلتهم السوداء، كما تميزت برفع لافتات وأعلام فلسطينية ورموز ولوحات وصور وكوفيات فلسطينية .

واختتمت المسيرة بقراءة بيان المسيرة وتلاوة سورة الفاتحة ترحما على الشهداء والدعاء بالنصر والتمكين لإخواننا بغزة وبالشفاء للجرحى والمعطوبين .

قلعة السراغنة تدعم غزة

واستمرارا في فعاليات التضامن مع أهلنا في غزة العزة، وتحية لصمود المقاومة الباسلة بل انتصارها على العدو الصهيوني الهمجي، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة قلعة السراغنة وقفة مسجدية بحي جنان الخليفة بعد صلاة يوم الجمعة 11 شعبان 1435 هـ الموافق 8 غشت 2014 هتف خلالها الحاضرون من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال تحية لبطولات المجاهدين في غزة وكل شعب فلسطين، وتنديدا بغطرسة الصهاينة ومن وراءهم من الشرق والغرب. وختمت هذه الوقفة بالدعاء والتضرع للعلي القدير بأن ينصر المجاهدين ويدحر الطغاة والمعتدين.

زايو مستمرة في التضامن مع غزة

ووفقا لبرنامج الأيام التضامنية المسطر من طرف جماعة العدل والإحسان تحت شعار ”كلنا غزة… دمنا واحد”، عرفت ثلاثة مساجد تابعة لتراب مدينة زايو وقفات تضامنية يوم 08 غشت مباشرة بعد انتهاء صلاة الجمعة.

وتأتي الوقفات التضامنية مباشرة بعد انتهاء فترة الهدنة والدخول من جديد في مرحلة القصف الإسرائيلي للتراب الفلسطيني الذي خلف عددا مهولا من الضحايا خصوصا في صفوف الأطفال.

واستنكر المتضامنون الوضع الذي تعيشه بلاد فلسطين مرددين شعارات تنديدية بالعدوان الإسرائيلي والصمت الذي تنهجه باقي الدول موازاة مع الوضع الكارثي الشيء الذي يستوجب وضع يد في يد والتكثيف على الأقل من مثل هذه الوقفات والمسيرات التضامنية.

وجدير بالذكر أن الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني الأبي شملت مجموعة من المساجد بمدينة زايو وكانت ناجحة على شتى المقاييس نظرا لطابعها السلمي والتنظيم المحكم لها.