يا غزة يا غرة
يا يوسف الأقصى
يا أيها الأصفى

من يا ترى ألقى بك
في الجب حتى تصطفى
وتطير في الملكوت مفتوح الجناح؟

من يا ترى ألقى بك
في السجن يكسر ظهرك؟
والسجن للحر الأبي هو السراح

من يا ترى ألقى بك
للذئب ينهش لحمك
ويعود بعدك للصلاح؟

من يا ترى ألقى بك
للموت يطوي ذكرك
يخلو له جو الخنوع والانبطاح؟

أهو المكان مبارك
لا يرتضي إلا الفدى
أم أنه حسد العدى؟

أهي الشهادة تنتقي
قلب العفيف المتقي
أم أنه قدر الكفاح؟

من يا ترى ألقى بك
للعالم الأقصى تزف بكل ساح؟

يا يوسف الأقصى
الحلم في الأرجاء فاح

وجميع من كادوا لك
إني أراهم راكعين مع الصباح

وأبوك يبصر نورك
والإخوة الطلقاء في بحر السماح

اليوم عاد التائهون لرشدهم
وقميصك الغزي عاد بالانشراح

يا أحسن القصص التي كتبت بصدق نادر
وبروعة الإبداع في شهب الرماح

وغدا يتم العرس بالإسرا إلى
آياتك العظمى

والأنبيا تترى
والرحمة الكبرى

الفتح لاح