امْخُرْ تراب الأرض واكسِرْ صخرَها *** واخرجْ على باغٍ يضاجعُ ظهرها
لا لستُ أعني من عنيتَ فكلهمْ *** يا فارس الأنفاق يَهتك سترها
اعبرْ حدودا لا يُعَرِّفُها الثرى *** وارمِ الذي باع العروس ومهرَها
وافسِخْ جوارا لا يُعَدُّ لجَنةٍ *** واقلعْ جذورا لا تقاوم حَفرها
ابدأ بخادمها وسَادِنِها ومَنْ *** يحمي المدينة أنْ تُحرر شبرها
واعبُرْ على الآبار جَفِّفْها فلمْ *** تُغذقْ على الأوطان إلا فقرَها
اعبَثْ بشيخ لا رعية حوله *** والأرضُ أصغر أن توَفر قَصْرها
واعبر على الفرعونِ عَطّرْ قَبره *** قد كان أرحمَ، لمْ يُعَقِّرْ مِصرها
يا فارس الأنفاق عِرضُك عِرضُنا *** والأرضُ أرضك خُذْ وطهِّرْ عُهرها
إن كان للغزو الفضاءُ فللحِمى *** أرض تقدِّر للضرورة قدْرها
لمّا سقيناها الدماء تضوعت *** دُررا من الأزهار تنثر عطرها
أمٌّ تقول، وقد رأيتُ بناظري *** معنى الأمومةِ حين أوفت نذرها
وسمعتُ أن عقيقة قد أعلِنت *** هلاّ أتيتَ معي نعاين عَقرها
سترى دموعا في عيون لمْ تذقْ *** للأرض طَعما فلتجَرَّعْ مُرَّها
سترى ذواتا لن ترى الإنسان في *** ظُلل من الأشباح تُسكر سُكرها
اسكبْ عليها مِن لظاك لتكتوي *** مما اكتويتَ ولا تشيّدْ قبرها
الأرض تلفِظها وتلفِظ دمعها *** فاربأْ بنفسك أن تغاليَ سِعرها
اخسف بناقلة وحافرة وما *** ألفيتَ من حَطب يسَعِّر جمرها
وإذا ظفرت بمن أسرت فقل له *** الأرض مُلهمتي أتَذْكُرُ أسْرها
الأرض تحضنني لحُبي حضنها *** هي وحدها من أورثتني سِرها
بالأمس أعطتني حجارتها وها *** هي ذي تطاوعني لأسبر غورها
لما ضجِرت بمن يحلق فوقها *** اْستأجرت بالشهداء أخطب فخرها
والحمد لله اعتليت ثنيتي *** لما حفرت الأرض أسأل بدرها