شددت حركة حماس أن المقاومة الباسلة انتصرت على جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي انسحب صباح الثلاثاء 5 غشت 2014 من أطراف قطاع غزة بموجب هدنة لمدة ثلاثة أيام.

وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري أن “إسرائيل فشلت مائة بالمائة في غزة” وأن المقاومة لا يزال في وسعها الكثير لتفعله”.

ومن جهته، قال زياد نخالة، نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، إن الغلبة كانت للمقاومة على أرض الميدان.

وبدورها قالت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، إن الجيش الإسرائيلي “هرب ليلا”، وأضافت في بيان أن “معركة العصف المأكول لا تزال مستمرة”، وأن “سلوك إسرائيل هو الذي يحدد سيرها، وأكدت أن “مقاتليها لا يزالون في حالة استنفار”.

وتابعت أن توجهاتها في الأيام القادمة مرهونة بتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني، في إشارة إلى ضرورة تحقيق مطالب المقاومة برفع شامل للحصار ضمن اتفاق تهدئة يجري التفاوض عليه في القاهرة.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن انسحابه بشكل كامل من قطاع غزة قبل سريان الهدنة صباح أمس، لكنه قال إن قواته ستظل في حالة استعداد على حدود القطاع.

وقد أكدت كتائب القسام أنها قتلت أكثر من 150 ضابطا وجنديا إسرائيليا. كما أعلنت سرايا القدس -الجناح العسكري للجهاد الإسلامي- وفصائل أخرى قتل عشرات الجنود الإسرائيليين.