وافقت “حكومة الاحتلال” والفصائل الفلسطينية، أمس الاثنين، على مقترح مصري لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، لمدة 72 ساعة، اعتبارًا من الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي صباح اليوم الثلاثاء.

ونقلت وكالات الأنباء خبر شروع جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح يوم الثلاثاء في سحب قواتها إلى ما وراء السياج الفاصل، من كافة مناطق قطاع غزة بعد سريان اتفاق لوقف إطلاق النار المؤقت لمدة 72 عند الساعة الثامنة من صباح اليوم.

وقبيل دقائق من دخول اتفاق التهدئة المعلن لمدة 72 ساعة، حيز التنفيذ، شن جيش الاحتلال، سلسلة غارات جوية ومدفعية على مناطق متفرقة جنوب ووسط قطاع غزة.

وكانت انطلقت مباحثات لإعلان اتفاق “وقف إطلاق للنار في قطاع غزة” في العاصمة المصرية القاهرة الأحد، حيث يجري وفد فلسطيني موحد من منظمة التحرير الفلسطينية وحركتي المقاومة الإسلامية حماس والجهاد الإسلامي مباحثات مع الجانب المصري، للوصول إلى اتفاق دائم لإطلاق النار.

وذكر مصدر فلسطيني مقرب من الوفد الفلسطيني الموحد، أن الوفد سيطلع الجانب المصري على الورقة التي اتفق عليها الوفد وستقدم للجانب المصري تتضمن وقف اطلاق النار والانسحاب الاسرائيلي الفوري من قطاع غزة، وإنهاء الحصار على القطاع وفتح المعابر وتامين دخول الأفراد والبضائع.

كما تتضمن الورقة الفلسطينية حرية العمل والصيد في المياه الاقليمية إلى حدود 12 ميلا بحريا، وإنهاء المنطقة العازلة التي يفرضها الاحتلال على قطاع غزة، والتزامه بتنفيذ صفقة (شاليط) والإفراج عن الأسرى الذين اعتقلوا مؤخرا.

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق الذي يقود وفد الحركة في مباحثات القاهرة، قد أعلن أن مباحثات الوفد الفلسطيني ستجري فقط مع المسؤولين المصريين.