اسكتْ خجلتُ يقال إنك من دمي *** والهجْ بغير الضاد وابرَأْ من فمي
البس عَمامتهم فشكلك شكلها *** واذرف دموعك رأفة بالمجرم
اجهَرْ بغدرك بعضُ جهرك آيةٌ *** للنصر وأكتبْ خنتُ قوميَ وابصم
واخرجْ من الباب المقابل للردى *** لا باب غيرُ الباب للمستخدَم
هذي الجموع كما رأيت سليمة *** لا عيش يحلو بيننا فلتسْلم
يا بائع الأوطان كيف ستشتَرى *** إلا كعبد والخنا في المِعصم
اطلبْ لجوءَك عند أهلك قلْ لهمْ *** خطئاً وُلدتُ مُعَرَّباً لم أُفهم
أنا حِبرُ صهيونٍ وخيرُ جيوشها *** أنا من أجيدُ الطعن بين الأعظم
أنا ما سترتُ حقيقتي أبدا ولا *** أخبرتُ أني مسلمٌ في مُعجمي
حتى إذا رفض اليهودُ تهَوُّدي *** قررتُ أدعى بالعُرَيْبِ المُشلِم
يكفي أراني أحملُ التلمود في *** أقصى الصفوف أطيلُ مَدَّ الموسم
وأسبّ كل شهامة وبطولة *** وأعيد مجدا للزمان المظلِم
أصفُ الحماس حماقة وجهادها *** إرهابَ شعب طيب لمْ يَظلِم
انظرْ يقول لخوفهم فلأنهم *** قومُ السلام تهافتوا في المأثم
ولأنكمْ أهلُ الدماء فطفلكمْ *** الصدرَ يفتح للجنود بمَبْسم
وشهيدُكم يعلو البهاءُ جبينه *** ذاك الدليلُ على تواطؤ أنجم
الكون يُنصفكم ويشهد أنكمْ *** أهلُ الفضيلة والوفا والمغرم
والقدسُ مسرى من حَملتم سِرَّه *** والله يذكر ذكرَكم في المُحكم
عحبا وكيف تعُدُّ أنت فضائلي *** طوعا وتهوي في السعير وترتمي
قال اعترفتُ بفضلكم ولفضلكم *** أوقفتُ ناريَ واحتميتُ بمُضْرِمي
الله يخلقُ للخلود ملائكا *** وكذا الشياطينَ التي لم تعلم