واصلت العديد من مدن المغرب خروجها للشوارع العامة والأزقة والأحياء، تهتف باسم غزة وتتغنى ببطولتها، وتندد بالعدوان الصهيوني الذي أوقع أزيد من ألف شهيد، وتستنكر التواطؤ الدولي والعربي المكشوف. ولم تمنع العشر الأواخر من رمضان وانشغال الناس في استقبال العيد من حمل همِّ غزة وكل فلسطين، والتعبير عن ذلك بالصوت الجهور عبر الاحتجاج بل كان دافعا أكبر للتضامن والنصرة.

شفشاون

فاستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، خرجت ساكنة مدينة شفشاون المجاهدة في مسيرة حاشدة جابت شوارع المدينة، رددت فيها شعارات مساندة للمقاومة في غزة الأبية ومنددة بتخاذل الأنظمة العربية والمنتظم الدولي.

واختتمت المسيرة بالدعاء مع الشعب الفلسطيني الأبي، وقراءة الفاتحة ترحما على الشهداء الذين سقطوا خلال العدوان الصهيوني.

زايو

وشهدت مدينة زايو يوم الجمعة 25/07/2014 تنظيم مسيرة حاشدة شاركت فيها جماعة العدل والاحسان إلى جانب بعض الهيات الحقوقية والمجتمع المدني، نددت بجرائم الاحتلال الصهيوني وجريمة الصمت الرسمي العربي وكذا سياسة التطبيع المخزنية مع العدو الغاصب.

البيضاء-أنفا

واستمرارا لأنشطتها التضامنية مع الشعب الفلسطيني في محنته، نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بأنفا وقفة تضامنية بالقرب من مسجد بئرأنزران بالمعاريف.

حيث شهدت ليلة 22/07/2014 تنظيم وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني عقب صلاة التراويح، شارك فيها ما يزيد عن 500 مشارك من مختلف الأعمار، نددوا بالإرهاب الصهيوني ضد غزة والانحياز الواضح والخطير للمنتظم الدولي والصمت المطبق للأنظمة العربية.

ابن جرير

وتضامنا مع سكان غزة الأبية ضد العدوان الصهيوني الغاشم، الذي خلف المئات من الشهداء من الأطفال والنساء والشيوخ والآلاف من المصابين وتنديدا بالصمت العربي والتواطؤ الدولي مع الكيان الصهيوني، نظمت ساكنة ابن جرير بحي الشعيبات، عقب صلاة الجمعة 25 يوليوز 2014 بمسجد الحي، وقفة مسجدية تضامنية حاشدة مع أهل غزة الأبرار.

وقد رفع المشاركون العديد من الشعارات التضامنية مع سكان غزة والمنددة بالتخاذل العربي الرسمي، كما حملوا الأعلام الفلسطينية، وطالبوا المنظمات الدولية والحقوقية التدخل للوقف الفوري للعدوان الظالم.

الصويرة

ونظمت جماعة العدل والإحسان بالصويرة وقفة بعد صلاة الجمعة 25 يوليوز 2014 عبروا من خلالها إلى جانب باقي المصلين عن تضامنهم اللامشروط مع إخوانهم في غزة العزة، رافعين شعارات منددة بالعدوان الصهيوني الغاشم على إخواننا، منادين بصوت واحد “غزة.. غزة رمز العزة”، وداعين الله عز وجل في هذه الأيام المباركة لإخواننا المجاهدين بالنصر والتمكين. لتختتم الوقفة بقراءة سورة الفاتحة ترحما على شهداء فلسطين.

أسفي

ونظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بمدينة أسفي وقفة بمسجد السلام جنوب المدينة بعد صلاة جمعة اليوم 25 يوليوز 2014، حيث احتشد المصلون تلبية لنداء واجب التضامن وتأكيدا على رسوخ مبدأ التهمّم بقضايا الأمة وجراحها التي تُشكل فلسطين أهمها لما يلحقها من هجوم غاصب يقتل الأطفال والنساء والعُزّل من أبناء الشعب المحاصر.

الوقفة حملت شعار “وانتصرت غزّة ” إيمانا من المحتجّين بالنصر القريب الذي يلوح في الأفق لشعب فلسطين المجاهد وأحرار غزّة ب الذين يُسطّرون الملاحم العظمى التي لم يشهد لها التاريخ الحديث مثيلا. وقد رفع المحتجون أعلام فلسطين ولافتات التشبث بالقضية الشعبية الفلسطينية العادلة لما لها من مركزية في وجدان كل حرّ أبيّ.

الفقيه بن صالح

واستجابة لنداء التنسيقية المحلية لدعم القضية الفلسطينية بمدينة الفقيه بن صالح، الداعي إلى التظاهر ليلة الجمعة 25 يوليوز 2014 انطلاقا من ساحة باب الأحد بشارع الحسن الثاني، خرجت ساكنة الفقيه بن صالح في مسيرة شعبية حاشدة منددة بالعدوان الصهيوني الإرهابي على الشعب الفلسطيني في غزة، ومستنكرة التواطؤ المكشوف للأنظمة الاستبدادية وقوى الاستكبار العالمي.

وقد رفع المحتجون شعارات قوية معبرة من قبيل “الموت الموت لـ”إسرائيل” عدوة الشعوب مثيرة الحروب” و”غزة غزة رمز العزة” و”الصراحة والحقيقة الأنظمة منافقة”.. وغيرها من الشعارات التي صدحت بها حناجر المحتجين من الرجال والشباب والنساء والأطفال الذين لبوا نداء نصرة الشعب الفلسطيني بكثافة رافعين لافتات معبرة عن إرادة شعبية قوية في انتصار المقاومة واندحار الصهاينة.. تلك الإرادة التي لا تعكسها للأسف الأنظمة العربية المتخاذلة.

وجابت المسيرة بعد انطلاقها شارع الحسن الثاني تُلي خلالها بيان التنسيقية المحلية لدعم القضية الفلسطينية الذي بادر إلى الانخراط فيها مجموعة من الهيئات السياسية والجمعوية منها جماعة العدل والإحسان والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وفعاليات أخرى للتنسيق فيما بينها نصرة للقضية الفلسطينية في ظل استمرار الاحتلال والعدوان الإرهابي ضد الشعب الفلسطيني الحر الأبي.