قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس بأن الشعب الفلسطيني يسطر أسمى صور المقاومة والصمود والتضحية في مواجهة الاحتلال والعدوان الصهيوني، وهو يدافع عن نفسه وعن حقوقه المشروعة وعن كرامة الأمَّة العربية والإسلامية، ويقدّم الشهداء والجرحى، الذين ستبقى دماؤهم وقوداً للثورة والتحرير والعودة).

وأضافت الحركة، في بيان لها الأحد 29 رمضان بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، نقف وقفة اعتزاز وإكبار أمام الانتصارات التي حقّقها أبطال كتائب القسّام والمقاومة الفلسطينية وإثخانهم في العدو الصهيوني، وملحمة التضحيات والصمود التي أبدعت في صنعها جماهير شعبنا الفلسطيني وهي تواجه آلة الحرب الصهيونية).

وبعد أن ترحمت على الشهداء، دعت لأن تكون أيامُ عيد الفطر أيامَ تكافلٍ بين أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، ومواصلة العهد والوفاء لدماء الشهداء والجرحى وتضحيات رجال المقاومة والأسرى).

كما ثمنت كل الفعاليات التضامنية الإعلامية والجماهيرية والسياسية مع قطاع غزَّة في وطننا العربي والإسلامي ودول العالم كافة، ونشكر القائمين عليها، وندعو إلى مواصلتها والاستمرار في دعم صمود شعبنا الفلسطيني حتّى دحر الاحتلال).