في سياق التصريحات التي أدلى بها قياديون من جماعة العدل الإحسان بمناسبة المسيرة الشعبية المليونية المساندة لغزة العزة، والتي نظمت بالرباط في 20 يوليوز 2014، أدلى الأستاذ عبد الصمد فتحي رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة لموقع الجماعة نت بتصريح قال فيه إن هذه مسيرة المغاربة استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، نخرج جميعا رجالا ونساء أطفالا وشيوخا، لكي نعبر عن تضامننا المطلق ومساندتنا الكاملة لأهلنا في غزة رمز العزة وعنوان الصمود والبسالة، وننوه بجهاد وصمود المقاومة وأدائها الرائع؛ فلولا ضرباتها القوية السديدة لكان للكيان الإسرائيلي كلمة أخرى). وأكد فيها أنه من هذه المسيرة التضامنية ندين التآمر والصمت الدولي على الجرائم التي يرتكبها الكيان الصهيوني، وندين خذلان الأنظمة العربية لإخواننا وأخواتنا في قطاع غزة حيث فاق عدد الشهداء المئات، وفاق عدد الجرحى والمشردين الآلاف).

كما أشار إلى أننا نحن في المغرب نقف جميعا بكل مكوناتنا وأطيافنا وشرائحنا، في الرباط رباط الخير لنوجه رسالة لرباط الجهاد في غزة وفلسطين، بأننا جسم واحد ودم واحد وهم واحد ونفس واحد وروح واحدة، وبأن النصر حليفكم اليوم أو غدا إن شاء الله عز وجل).

ودعا الأستاذ فتحي بمناسبة هذا الشهر المبارك وهذه الليالي المباركة ندعو الله تعالى أن ينصركم ويؤيدكم بجند من عنده وأن يهزم الأعداء والمتخاذلين، ويطهر الأرض من المنافقين الذين يبيعون ويشترون في القضية الفلسطينية ويبيعون ويشترون في الدم الفلسطيني).