في سياق المسيرة الشعبية المليونية المساندة لغزة العزة، والتي دعت إليها عدة هيئات وفي مقدمتها الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، والتي نظمت بالرباط في 20 يوليوز 2014، أدلى الدكتورعبد الواحد متوكل عضو مجلس الإرشاد لجماعة العدل والإحسان ورئيس الدائرة السياسية بها لموقع الجماعة نت بتصريح قال فيه إنه في هذا اليوم المبارك نخرج وتخرج هذه الجموع لتندد بالمجازر التي يرتكبها الصهاينة في حق إخواننا في فلسطين.. مجازر بشعة لم يسبق لها مثيل على مرأى ومسمع من العالم أجمع). وشدد على أن هذه الجموع تخرج لتؤكد للصهاينة أنهم إذا كانوا يرومون القضاء على الفلسطينيين فإنهم واهمون. فها هو الشعب المغرب وكل الشعوب العربية والإسلامية تؤكد أنها مع إخواننا في فلسطين لأن المسألة مسألة عقيدة ولا يمكن أن يتنازل عنها اي أحد).

ولم ينس الدكتور متوكل أن يندد بالمجازر البشعة وغير المسبوقة التي يرتكبها الصهاينة والتي تؤكد أننا أمام كيان صهيوني عنصري إرهابي بكل المعاني)، كما دعا لإخواننا في فلسطين بالثبات والصبر والصمود لأنهم بمواقفهم هذه يحيون الأمة التي ترى وتسمع وتشاهد ما يقع من ظلم شنيع على شعب محاصر معزول).

وفي آخر تصريحه أكد أنه سينتصر إخواننا في فلسطين وستعود فلسطين إلى أهلها، وسيؤدي الصهاينة إن طال الزمان أو قصر الحساب عما ارتكبوه من مجازر في حق أهلينا في فيها).