الحمد لله لبى القلب واعتكفا *** الحمد لله كلي بالحبيب صَفا
الحمد لله ربي خالقي فبِه *** تَمَّ انجماعي وهمي نحوه صُرِفا
الحمد لله هذي يقظتي انبعثت *** والعبد ما كان في شكر له، عرفا
والعبد ما راقب المولى سيلْبسه *** ثوب الرضا كرما والعِلْمَ مختلفا
يسمو بِيَ الذكر في علياء حضرته *** فأطلب الحِبَّ عَلِّي أبلغ الشرفا
أهيم في إسمه ألفي محاسنه *** برد الرضا وصفي الود منه دفا
إذا همى القطر من تلك العيون فهل *** يَرْوي العليل إذا استسقى وإن رشفا
أردد ” الله” في سري وفي علني *** وفي شهودي ويفنى القلب لو وصفا
وأطلب الغفر من جل الذنوب ومن *** خطا عثراتي دمعي انذرفا
فترفل الروح في نعمائه كرما *** وتسكن النفس في جناته غُرفا
أحظى بأنسك يا مولاي في سبح *** وفي محامد ظل القلب معتكفا
لم يلتفت لسِوىً حاشا، فَقبلته *** رب العباد وشوق من هواه هفا
ومن يكن وجده بادٍ تفرده *** وأخلص القصد واستهدى وما عزفا
فسوف يدرك ذاك المقام فهل *** يقوى على النور لما يَرفَعِ السُجُفَا
هي العطايا توالت منه تكرمة *** اهدى الحبيب الينا، روضة أُنفا
هي المرايا فر الألطاف نازلة *** وذي العهاد تدلت في السما وطفا
هي العواطف قد ضجت مداركها *** تبغي الوصال وتهفو نحو من عطفا
محمد المصطفى الهادي الذي رفعت *** أعلامه وتجلى رحمة وصفا
محمد لهجة المشتاق رددها *** محمد بسمة المحزون إن ضعفا
محمد خير خلق الله صفوته *** محمد ركنه، سعد الذي كنفا
لعل رَبِّيَ يؤتيني محبته *** قولا وفعلا وتصديقا ومُعترفا
وألتقي في جنان الخلد صحبته *** أمتع العين والقلب الذي كلفا
فالحمد لله زال الهم وانكشفا *** والحمد لله عيشي بالحبيب ضفا
يا طيب مجلسنا وعذب منهلنا *** الله يجمعنا في صحبة الشرفا
أرواحنا وصلت بالله فاتصلت *** وعاينت لطفا قد اتبعت لطفا
هذا التعارف بالقرآن مكرمة *** هذا التوادد بالإيثار كم قطفا
هذا التراحم بنيان له لبن *** رصت فتم بناء واحد، وكفى
فالصحبة المثلى كنز لصاحبها *** تزكو مصارفها إن انفقت بخفا
كل المدارك قامت في مسارعة *** ترجو العطاء وتخشى سوء ما اقترفا
عين يسيل وثغر باسم لهج *** بالذكر يا سعده من بالرضا اتصفا
عقولنا سبحت في ملك خالقها *** قلوبنا ملئت حبا له فحفا
يا رب اصغر إخواني أَنِلْهُ رضا *** يا رب اكبر إخواني أَعِرْهُ شفا
يا رب من عكفوا يتلون ذكرك في *** صبح وفي غلس بلغهم الشرفا
واكتب لهم طرفا من صحبة صدقت *** وبالجماعة تمم سعيهم طرفا
هذي الصلاة على المختار سيدنا *** هادي الانام وكل الآل والخلفا