نظمت الأطر المعطلة حاملي شواهد (الإجازة، ماستر، دكتوراه) بمعية بعض الهيئات الحقوقية وفعاليات المجتمع المدني وقفة احتجاجية، يوم الاثنين 14 يوليو على الساعة العاشرة ليلا بساحة فلورانس بمدينة فاس، للمطالبة بإطلاق سراح زملائهم القابعين بسجن الزاكي على خلفية اعتقالهم يوم 3 أبريل بالقرب من محطة سلا بعد ما أنهوا شكلهم الاحتجاجي بمدينة الرباط.

عرفت الوقفة توافد عدد كبير من المتضامنين من مختلف الشرائح الاجتماعية للتنديد باسمرار احتجاز الأطر التسع لحركة المعطلين، وقد رفعت شعارات قوية تطالب بوقف ما أسموه بمهزلة استمرار اعتقال خيرة أبناء الوطن من قبيل: الأطر اعتقلتهم والشفارة حميتهم، يا للعار يا للعار الشرفا فالزنزانة … واسمع اسمع المهزلة أطر عليا فالزنزانة … وهادي هي العدالة … الله الله على فضيحة والفساد عطى الريحة).

وفي تصريح لأحد الأطر المعطلة قال: وقفتنا هاته ما هي إلى خطوة أولى ضمن برنامج نضالي تصعيدي مفتوح على جميع الاحتمالات كل هذا يأتي في سياق استمرار اعتقال إخواننا منذ 3 أبريل إلى يومنا هذا، وكذا انطلاقا من المعركة البطولية التي يخوضونها منذ 25 من يونيو والمتمثلة في إضراب مفتوح عن الطعام حتى إطلاق سراحهم وتبرئتهم من التهم المنسوبة إليهم، وسيعقب هذه الوقفة عدة وقفات في مختلف ربوع هذا الوطن الجريح ..).

وشهدت الوقفة بعض الكلمات التضامنية لعدد من الفعاليات الحاضرة كالاتحاد الوطني لطلبة المغرب والجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع فاس سايس، بالإضافة الى بعض الأحزاب كالاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فرع المهدي بنبركة. وحاولت بعض العناصر الأمنية بالزي المدني والرسمي استفزاز الحاضرين عن طريق الدفع قصد نسف الوقفة الاحتجاجية حسب ما عايناه.