عشرات الوقفات المسجدية في كل مناطق المغرب، استجاب فيها المغاربة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، تضامنا ونصرة لسكان قطاع غزة المحاصر الذين يتعرضون منذ عدة أيام إلى تصعيد للعدوان الصهيوني المجرم. عدوان حصد إلى حدود الساعة أكثر من 100 شهيد والمئات من الجرحى والمصابين والمشردين.

وقفات مسجدية جسدت روح التضامن والمؤازرة التي قال عنها صلى الله عليه وسلم: “من لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم”، وعبر من خلالها المتضامنون عن استعدادهم لبذل المهج من أجل نصرة أرض الإسراء وغوث الملهوفين من أبناء أمتنا المستضعفة.

وفيما يلي تغطية (متجددة) لفعاليات هذه الوقفات:

طنجة

واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وتفاعلا مع دعوة عدد من الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية بمدينة طنجة، احتشد عدد هائل من المصلين بمسجد السوريين بطنجة بعد صلاة التراويح رجالا ونساء وأطفالا، منددين بالعدوان الصهيوني على أهالينا في غزة، وبالمجازر التي ترتكبها الآلة الإسرائيلية الغاشمة على المدنيين في القطاع.

ورفع الحضور شعارات ولافتات موضحة حجم المأساة الإجرامية التي تستهدف منازل المدنيين وأرواح الأبرياء، ومنددة بالصمت العربي والدولي، والمغربي بالخصوص، تجاه ما يقع في فلسطين.

العرائش

ولنفس الغاية نظمت جماعة العدل واﻹحسان بالعرائش وقفة مسجدية بمسجد الوفاء تنديدا بالعدوان الغاشم الجبان على الشعب الفلسطيني بغزة اﻷبية، عرفت حضور عدد غفير من المصلين تضامنوا مع إخوانهم بفلسطين، ونددوا بالعدوان الغاشم على فلسطين، ورددوا شعارات تثمن صمود المقاومة الفلسطينية، وتدعو للشهداء والمصابين، كما تستنكر تخاذل حكام العرب المهين.

الحي الحسني البيضاء

واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة والداعي إلى التضامن مع أهل غزة إثر العدوان الصهيوني الغاشم، الذي خلف العديد من الشهداء والمئات من الجرحى زيادة على الحصار الظالم من طرف العدو ، نظمت جماعة العدل و الإحسان بالحي الحسني ومعها ساكنة المنطقة، عقب صلاة التراويح ليوم الجمعة 11 يوليوز 2014 بمسجد افغانستان، وقفة مسجدية تضامنية حاشدة، رفع خلالها جموع المصلين العديد من الشعارات التضامنية مع أهل غزة والمنددة بالتخاذل العربي الرسمي، واختتمت الوقفة بكلمة لأحد أعضاء الجماعة والدعاء لأرواح الشهداء.

زايو

بعد أسبوع حافل من النضال ونصرة الحق تضامنا مع المعتقل السياسي أحمد الزعراوي الذي كانت تهمته التضامن مع فلسطين، خرجت جموع من ساكنة مدينة زايو تلبية لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة في مسيرة تضامنية مع اخوانهم المضطهدين في قطاع غزة العزة. وبعد انطلاق المسيرة لتجوب شوارع المدينة، فوجئت الساكنة بإنزال كثيف لقوى القمع المخزني الذي وقف في طريق المسيرة ومنع المتظاهرين من إكمال سيرهم، وقد عبر المتظاهرون عن تضامنهم المطلق مع صمود الشعب الفلسطيني البطل ومقاومته الباسلة، وادانتهم وشجبهم للتطبيع المخزني والصمت العربي.

بني ملال

واستجابة لنفس النداء نظمت ساكنة بني ملال وقفة احتجاجية عقب صلاة تراويح الجمعة 11 يوليوز 2014 بمسجد الأطلس تضامننا مع سكان غزة اثر العدوان الصهيوني الغاشم الذي خلف أكثر من 100 قتيل والمئات من الجرحى بين أطفال ونساء وشيوخ.

وقد عرفت الوقفة حضورا عدوا بالمئات رفعوا شعارات تضامنية منددة بالتخاذل العربي الرسمي، كما حملوا العديد من الملصقات والأعلام الفلسطينية. وفي الختام تلي البيان الذي أدان العدوان الهمجي الغاشم والصمت العربي الرسمي تجاهه. كما رفع المشاركون أكف الضراعة للعلي القدير بأن ينصرهم ويداوي جرحاهم ويتقبل شهدائهم.

القصر الكبير

واحتجاجا على العدوان المستمر على غزة العزة من طرف الكيان الصهيوني الغاصب، واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة خرج مئات من ساكنة القصر الكبير بعد صلاة تراويح ليلة 14 رمضان 1435 في وقفة ثانية تضامنية وسط المدينة بساحة علال بن عبد الله رفعت خلالها شعارات منددة بالعدوان الصهيوني الغاشم الذي خلف عشرات الشهداء والجرحى والمعطوبين،لم تستثن طفلا أو شيخا. وقد ألقى أحد الدعاة بالمدينة كلمة مؤثرة تناول فيها لحال الأمة واختتم بالدعاء بالنصر والتمكين لإخواننا بغزة وبتلاوة سورة الفاتحة ترحما على الشهداء.

سيدي يحيى الغرب

ونظمت جماعة العدل والإحسان بسيدي يحيى الغرب يوم الجمعة 11 يوليوز 2014 وقفة تضامنية مباشرة بعد صلاة الجمعة استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، رفع خلالها المحتجون شعارات نددت فيها بالصمت الرسمي المغربي وعجز الجهات الرسمية المسؤولة عن القيام بواجبها الحضاري والتاريخي تجاه فلسطين المحتلة، كما نددت بموقف الأمم المتحدة والهيئات الدولية المنحازة للعدو الصهيوني والتي تضع الضحية مكان المجرم والمجرم موضع الضحية.

وفي ختام الوقفة تمت قراءة سورة الفاتحة ترحما على أرواح كل من استشهد من إخواننا بفلسطين وكل بلاد المسلمين، ودعا المتضامنون العلي القدير بأن يرحم شهداءها ويشف جرحاها وينصر مجاهديها.

ابن جرير

واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة والداعي إلى التضامن مع سكان غزة إثر العدوان الصهيوني الغاشم، نظمت ساكنة ابن جرير، عقب صلاة الجمعة 11 يوليوز 2014 بمسجد الهلالي بالحي الجديد، وقفة مسجدية تضامنية حاشدة، وقد رفع المشاركون العديد من الشعارات التضامنية مع سكان غزة والمنددة بالتخاذل العربي الرسمي، كما حملوا الأعلام الفلسطينية، وطالبوا المنظمات الدولية والحقوقية التدخل للوقف الفوري للعدوان الظالم. وقد كان ختام الوقفة بالفاتحة والدعاء للشهداء والجرحى.

الخميسات

استجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة احتجاجا على العدوان المستمر على غزة العزة من طرف الكيان الصهيوني الغاصب، والذي خلف ما يزيد عن 100 شهيد والمئات من الجرحى والمصابين و المشردين، نظمت ساكنة مدينة الخميسات، عقب صلاة التراويح يوم الجمعة 11 يوليوز 2014 بمسجد بوعزة يكن، وقفة تضامنية نصرة لأهلنا في غزة العزة.

وقد عرفت الوقفة حضور جمع من أبناء الجماعة وساكنة المدينة، وقد رفع المشاركون العديد من الشعارات التي حيوا من خلالها الصمود الكبير لأهل غزة ضد العدوان الصهيوني، ونددوا بالتخاذل العربي والدولي.

وقد ختمت الوقفة بكلمة تنديدية وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

سيدي قاسم

واستجابة لنداء الهيئة، وأمام تصاعد العدوان الهمجي الصهيوني، هبت جموع من ساكنة مدينة سيدي قاسم إلى ساحة مسجد الفتح، من أجل المشاركة المكثفة في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني يومه الجمعة 13 رمضان 1435هـ الموافق لـ 11 يوليوز 2014 بعد صلاة التراويح، وقد عرفت هذه الوقفة شعارات قوية صدحت بها حناجر المحتجين تنديدا بالعدوان الصهيوني الغادر وتضامنا مع أهلنا في غزة خصوصا والشعب الفلسطيني عموما، ودعما للمقاومة الفلسطينية المباركة، وتنديدا بالصمت العربي والدولي الرسمي تجاه هذه المجازر الوحشية التي يرتكبها العدو الصهيوني.

واختتمت الوقفة بالترحم على أرواح شهداء الأمة في أرض الرباط والجهاد، ورفع أكف الضراعة إلى المولى عز وجل في هذا الشهر الفضيل أن ينصر المجاهدين ويسدد رميهم وأن يخزي الصهاينة الغاصبين.

الناظور

واستجاب المصلون بمسجد الحاج مصطفى بمدينة الناظور مباشرة بعد صلاة الجمعة لنداء التضامن مع الشهداء والمقاومين والمرابطين في غزة الأبية، الذي أطلقته الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، حيث أكد المحتجون خلال الوقفة على ضرورة تذكير الأمة انها جسد واحد وعلى ضرورة استعمال سلاح الدعاء والقنوت على بني صهيون وكل المستبدين لكي يرفع بأسهم عن الأراضي المقدسة وعن كل الشعوب المستعبدة.

تيفلت

ونظمت ساكنة مدينة تيفلت، عقب صلاة الجمعة بالمسجد الكبيرة، وقفة تضامنية نصرة لأهلنا في غزة العزة، عرفت حضور جمع غفير من أبناء الجماعة وساكنة المدينة.

وقد رفع المشاركون العديد من الشعارات التضامنية والملصقات المعبرة نددوا من خلالها بالتخاذل العربي والدولي وبازدواجية المعايير، كما حملوا الهيئات السياسية والحقوقية الدولية والمحلية المسؤولية نتيجة الصمت القاتل. وختمت بكلمة تنديدية وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.

القصر الكبير

وهكذا نظمت ساكنة القصر الكبير وقفة مسجدية تضامنية مع الشعب الفلسطيني وقطاع غزة بعد صلاة الجمعة بمسجد الوهراني، رفعت فيها شعارات منددة بتقتيل الصهاينة لإخواننا بغزة واستنكارا للصمت العربي، وتخللت الوقفة كلمة ألقاها أحد الإخوة بالمناسبة واختتمت بالدعاء.

سطات

ونظمت جماعة العدل والإحسان بسطات عقب أداء الصلاة وقفتين مسجديتين أمام كل من مسجد الكمال ومسجد الخير، شارك فيهما عدد كبير من المصلين والمواطنين. وأثناء ذلك عبر المتظاهرون عن تحيتهم الكبيرة للصمود البطولي للمقاومة الفلسطينية أمام الغطرسة الصهيونية، وإشادتهم بالتضحية والفداء والتحدي الذي أبداه الشعب الفلسطيني إزاء الحصار والظلم الذي يتعرض له على أيدي الصهاينة الغاشمين وأعوانهم. كما عبروا عن غضبهم وإدانتهم لانبطاح حكام الهزيمة العرب أمام “إسرائيل” وكذا شجبهم الشديد للموقف الأممي السخيف الذي يساوي بين الضحية والجلاد.

وفي الأخير رفع الحاضرون أكف الضراعة إلى الله القدير أن ينصر إخوانهم الفلسطينيين ويثبت أقدامهم في الميدان حتى يحققوا ما يصبون إليه من حرية وكرامة، وأن يخذل أعداءهم من اليهود والعرب المتصهينين، وأن يتقبل القتلى الذين سقطوا تحت القصف الهمجي والبربري الصهيوني عنده في الشهداء آمين والحمد لله رب العالمين.

تيزنيت

ونظمت ساكنة مدينة تيزنيت وقفة احتجاجية تضامنية عقب صلاة الجمعة بمسجد السنة وسط المدينة. الوقفة عرفت رفع مجموعة من الشعارات التنديدية بما يجري على أرض الإسراء والمعراج، حيث الكيان الصهيوني الغاصب يقود حملة تقتيل وتشريد في حق الشعب الفلسطيني الأبي، الذي قدم أزيد من 100 شهيد خلال هذه الحملة، أمام مرأى ومسمع العالم، من قبيل يا صهيون يا ملعون فلسطين في العيون)، غزة غزة رمز العزة)، الله أكبر عاصفة للصهيون ناسفة).

المحمدية

وعرفت مدينة المحمدية بعد صلاة الجمعة تنظيم وقفة تضامنية مع شعب غزة الأبي، الذي يرزح منذ أيام تحت قصف جوي صهيوني غاشم لا يفرق بين المقاومين والمدنيين خلف إلى حد الساعة 100 شهيد وأكثر من 700 جريح معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن.

ورفع المشاركون شعارات مدوية نددوا من خلالها الصمت الدولي والعربي الرهيب تجاه هذا العدوان كما أثنوا على المقاومين وصمودهم العجيب في وجه الهمجية الصهيونية. وفي الأخير أكدوا على أن الشعوب الحرة كلها تقف خلف نضال الشعب الفلسطيني.