المكانة الرفيعـة

عندما نجد زمانا ومكانا يتسمان عبر التاريخ بالبركة فلأنهما مرتبطان بشيء مقدس وعظيم، وليس هناك أقدس عند الله وأعظم من كلامه القرآن الكريم. فنجد من المُباركين ببركة القرآن زمانا شهر رمضان، ومكانا مكة المكرمة، وأشخاصا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وملائكة سيدنا جبريل عليه السلام.

ولا يخفى على المسلم أن موضوع البركة يكتسي في ديننا أهمية كبيرة، فأمتنا أمة البركة، والمسلمون يعيشون في حياتهم على البركة، ودعواتنا لا تخلو من دعاء البركة، والبركة من الله تعالى.

فشهر رمضان إذا يحتلّ تلك المكانة العالية والرفيعة عند الله وعند المسلمين لكونه يمثل الزمان المبارك الذي أنزل فيه القرآن من جهتين، جهة عامة: يقول الله تعالى: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان (البقرة: 185).

وجهة خاصة: يقول الله تعالى: إنا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر] (القدر: 1-3). وليلة القدر هي الليلة المباركة التي أنزل فيها القرآن جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة من السماء الدنيا، يقول الله تعالى: إنا أنزلناه في ليلة مباركة (الدخان: 3)، جاء في تفسير التحرير والتنوير لابن عاشور مفسرا قوله تعالى: تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر (القدر: 4) قال: وذلك من معاني بركتها وكم لها من بركات للمسلمين في دينهم، ولعل تلك البركة تسري إلى شئونهم الصالحة من أمور دنياهم. فبركة الليلة التي أنزل فيها القرآن بركة قدرها الله لها قبل نزول القرآن ليكون القرآن بابتداء نزوله فيها ملابسا لوقت مبارك فيزداد بذلك فضلا وشرفا، وهذا من المناسبات الإلهية الدقيقة التي أنبأنا الله ببعضها) 1 . وأخرج ابن جرير ومحمد بن نصر وابن أبي حاتم والطبراني وابن مردويه والبيهقي في الأسماء والصفات عن مقسم قال: سأل عطيةُ بن الأسود ابن عباس فقال: إنه قد وقع في قلبي الشك في قول الله: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن وقوله: إنا أنزلناه في ليلة القدر وقوله: إنا أنزلناه في ليلة مباركة فقال ابن عباس: “إنه أنزل في ليلة القدر وفي رمضان وفي ليلة مباركة جملة واحدة، ثم أنزل بعد ذلك على مواقع النجوم رسلا في الشهور والأيام”.

فارتباط شهر رمضان بالقرآن من حيث زمان النزول يحمل دلالة عظيمة بالنسبة للمؤمن، ذلك أنه كلما كان ارتباطه فيه بالقرآن الكريم ارتباطا قويا، فأكثر من قراءة القرآن بتعدد الختمات بالشكل الذي يبرز تلك العلاقة بين القرآن ورمضان كلما شملته بركته وروحانيته ونورانيته أكثر وأكثر. بينما الذي يكتفي بالصيام ويغفل عن تلاوة القرآن فقد تفوته تلك البركة وبذلك يفوته الخير الكثير.

فشهر رمضان مبارك ببركة القرآن، وليله القدر فيه مباركة، وتعجيل فطوره بركة، وتأخير سحور بركة، وكل عمل فيه مبارك أجره عند الله. فالحمد لله على بركته وفضله.

كما تحتلّ مكة المكرمة تلك المكانة العالية والرفيعة عند الله وعند المسلمين لكونها المكان المبارك الذي أنزل فيه القرآن، يقول الله تعالى: إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ، فِيهِ آيَاتٌ بَيِّـنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً (آل عمران: 96).

أيضا نال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم تلك المكانة العظيمة والجليلة لكونه الشخص المبارك الذي أنزل على قلبه القرآن. يقول الله تعالى: وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ (البقرة: 52-53).

أما سيدنا جبريل عليه السلام فقد حظي بتلك المكانة العظيمة والجليلة لكونه الملك الكريم الذي توسط في نزول القرآن، يقول الله تعالى: وإنه لتنزيل رب العالمين، نزل به الروح الأمين، على قلبك لتكون من المنذرين، بلسان عربي مبين (الشعراء: 192-195).

المقصد العظيــم

نجد مما كتبه علماؤنا وفقهاؤنا في مجال الأصول أن للشريعة أهدافا ومقاصد، منها مقاصد كلية تتمثل في الكليات الخمس وهي حفظ الدين، وحفظ النفس، وحفظ العقل، وحفظ المال، وحفظ النسل. ومنها مقاصد جزئية تتعلق بما تفرع عن الشريعة من عبادات ومعاملات وجنايات. فنجد في العبادات مثلا أن من مقاصد الصلاة الانتهاء عن الفحشاء والمنكر بدليل قول تعالى: إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ (العنكبوت: 45)، ومن مقاصد الحج تحقيق المنافع المادية والمعنوية بدليل قوله تعالى: لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُم (الحج: 28)، ومن مقاصد الزكاة تطهير النفس ونماء المال بدليل قوله تعالى: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا (التوبة: 103)، بينما نجد الصيام من مقاصده العظيمة تحقيق التقوى بدليل قوله تعالى: يآ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (البقرة: 183). جاء في تفسير التحرير والتنوير في تفسير قوله تعالى: لعلكم تتقون أن هذا بيان لحكمة الصيام وما لأجله شرع، فهو في قوة المفعول لأجله لـ (كتب) و”لعل” إما مستعارة لمعنى “كي” استعارة تبعية، وإما تمثيلية بتشبيه شأن الله في إرادته من تشريع الصوم التقوى، بحال المترجي من غيره فعلا ما، والتقوى الشرعية هي اتقاء المعاصي، وإنما كان الصيام موجبا لاتقاء المعاصي؛ لأن المعاصي قسمان؛ قسم ينجع في تركه التفكر كالخمر والميسر والسرقة والغصب، فتركه يحصل بالوعد على تركه والوعيد على فعله والموعظة بأحوال الغير، وقسم ينشأ من دواع طبيعية كالأمور الناشئة عن الغضب وعن الشهوة الطبيعية التي قد يصعب تركها بمجرد التفكر، فجعل الصيام وسيلة لاتقائها؛ لأنه يعدل القوى الطبيعية التي هي داعية تلك المعاصي، ليرتقي المسلم به عن حضيض الانغماس في المادة إلى أوج العالم الروحاني، فهو وسيلة للارتياض بالصفات الملكية والانتفاض من غبار الكدرات الحيوانية) 2 .

فالمقصد العظيم إذا من صيام شهر رمضان أن يحقق المؤمن من خلاله التقوى، وهي ذلك النور الذي يهبه الله تعالى عبده، نور هو فرقان يفرق به بين الحق والباطل، وهي مغفرة يشمل بها الله تعالى عبده، مغفرة هي طهارة يطهر بها حسه ومعناه، ظاهره وباطنه. يقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (الأنفال: 29).

ولتحقيق مقصد التقوى وحصوله لا بد للمؤمن من وضع برنامج رمضاني يغطي أيام هذا الشهر المبارك بليله ونهاره، برنامج لا ينبغي أن ينحصر في عبادة فردية بل يتعدى ليكون عبادة جماعية أيضا، يستوعب في بنوده التربية الإيمانية من ذكر الله تعالى وتلاوة القرآن والقيام وغيره، والدعوة والإرشاد بالنصح والموعظة والتعليم، والخدمة الاجتماعية بإقامة إفطارات وتوزيع قُفات وإدخال السرور على المسلم.

فاللهم بارك لنا في أمور ديننا ودنيانا بركة من عندك طيبة مباركة.


[1] انظر تفسير التحرير والتنوير لمحمد طاهر بن عاشور، سورة الدخان، الآية: 3.\
[2] انظر نفس المرجع، سورة البقرة، الآية: 183.\