ثمّن التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب) استجابة شرائح واسعة من الشعب المصري الثائر لدعوته لانتفاضة اليوم 3 يوليوز في الذكرى الأولى للانقلاب الأسود.

وقد خرجت مظاهرات في ميادين مختلفة في محافظات مصر، في عز الحر والصيام، وبحشود واثقة، وفعاليات قوية مهيبة)، وقال التحالف في بيانه الخامس للسنة الثانية للانقلاب تقدم الشعب المصري الثائر لتحقيق أهدافه، واستبق دعوات التحالف بفعاليات مبكرة بدأت في بعض المحافظات بعد صلاة الفجر، ووصلت إلى عدة ميادين ومواقع مؤثرة رغم ترتيبات العدوان التي يقودها الخائف الأكبر المعزول عن الشعب، فالشكر لله عز وجل وطوبى للثوار والثائرات).

وحمّل التحالف الوطني لدعم الشرعية الانقلابين مسؤولية توابع إرهاب ميليشياتهم الدموي بعد ارتقاء شهداء أجلاء يقبلون على ربهم بصيام وشهادة على إجرام الانقلاب، وبعد سقوط إصابات بالغة برصاص حي جبان، داعيا الجميع إلى مواصلة يوم الغضب بصورة تصاعدية وبقوة وبثبات واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالدفاع الشرعي عن النفس دون تفريط في السلمية)، مؤكدا أن دماء الشهداء دافع لتطوير الفعاليات وقهر الباطل والقرار الميداني للأرض في ضوء التطورات.

ووجه التحالف رسالة شديدة اللهجة إلى قائد الانقلاب قائلا: على أعداء الحرية والوطن الاستعداد للرحيل أو انتظار الحساب العادل في أي وقت، فلقد أكد الثوار اليوم أنهم أصحاب الكلمة العليا وأنهم من يسطرون مستقبل مصر الآن في الشوارع).