شيّع، ظهر يومه السبت 14 يونيو 2014، العشرات من المغاربة من الوجوه الوطنية السياسية والمدنية والعلمية والأكاديمية ومن المحبين والطلاب الراحل الكبير المفكر المغربي الفذ الدكتور المهدي المنجرة إلى متواه بمقبرة سيدي مسعود بحي الرياض الرباط.

وبعد أداء صلاة الظهر والجنازة بمسجد عبد الحكيم اكديرة بالرباط، نقل جثمان الفقيد إلى المقبرة وسط موكب جنائزي مهيب، حيث تليت آيات الذكر الحكيم رحمة للراحل ورفعت دعوات المغفرة والرحمة له رحمه الله.

وقد شاركت جماعة العدل والإحسان في تشييع جنازة عالم المستقبليات الذي رزئ فيه المغرب أمس الجمعة عن عُمر ناهز 81 سنة. ومثل الجماعة كل من الدكتور محمد سلمي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية والأستاذان فؤاد هرجة وابراهيم البكوشي. كما قدم التعزية في بيت الفقيد إلى عائلته الأستاذ فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم الجماعة والأستاذان عبد الرحمان العطار وابراهيم البكوشي عضوا لجنة العلاقات الخارجية.