أصدرت جماعة العدل والإحسان بمدينة بوعرفة، اليوم الخميس 12 يونيو 2014، بيانا للرأي العام بمناسبة الذكرى الثامنة لتشميع بيت الأستاذ حسن عطواني عضو جماعة العدل والإحسان ببوعرفة، الذي تم اقتحامه ليلة 13 يونيو 2006 بدون سند قانوني ولا أدنى شروط الانضباط للقواعد القانونية ولا احترام الإجراءات المسطرية، بل وكعادته لجأ المخزن إلى حشد مختلف أجهزة القمع ثم اقتحم البيت ليلا خارج الأوقات المسموح بها قانونا خرقا لأبسط حقوق الإنسان).

وتحل هذه الذكرى، يضيف البيان، والمغرب يتدحرج في المراتب الأخيرة عالميا في مجال التنمية البشرية، كما تسوء سمعته يوما بعد يوم في مجال احترام حقوق الإنسان رغم محاولات المخزن الجاهدة لتلميع صورته في المحافل الدولية ورغم سعيه إلى تسويق خطابه المفضوح بادعاء احترام حقوق الإنسان).

وأكد البيان في الأخير على مطالبة جماعة العدل والإحسان ببوعرفة الجهات المسؤولة بالتعجيل برفع التشميع عن البيت الأسير، وتمكين صاحبه من التمتع بحقه في استغلاله)، وتعويض صاحب البيت عن الأضرار المترتبة عن تشميعه طيلة هذه المدة)، وتجديد دعوتها لكل أبناء الأمة الصادقين أفرادا وهيئات للتعاون من أجل رفع الظلم والتهميش عن هذه المدينة).