نصرة لمدينة القدس المحتلة وللمسجد الأقصى المبارك، تنطلق يومي الجمعة والسبت 6 و7 يونيو (حزيران) 2014 فعاليات المسيرة العالمية نحو القدس، والتي يتم تنظيمها في هذا التاريخ من كل عام تزامنا مع ذكرى احتلال القدس الشريف.

وتنطلق في هذه الفعاليات مسيرات ضخمة في الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948 متجهة نحو القدس الشريف أو إلى أقرب نقطة إليها، إضافة إلى مسيرات في دول الطوق وأخرى في عدة بلدان عربية منها المغرب، بالإضافة إلى تركيا وإندونيسيا وماليزيا وعشر دول أوروبية وفي دول أمريكا اللاتينية.

وفي السياق ذاته، وتحت شعار: “نحميها معا نستعيده معا”، دعت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الشعب المغربي إلى المساهمة في هذه الفعالياتاحتجاجا على الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك من طرف السلطات الإسرائيلية والجماعات المتطرفة، ومحاولات التهويد التي ينتهجها الكيان الصهيوني ضد المقدسات الإسلامية في فلسطين، واستنكارا للاعتداءات والاعتقالات المتكررة ضد أحرار فلسطين، وتضامنا مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام).

وكانت مؤسسة القدس الدولية قد دعت الجماهير العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى المشاركة في هذه المسيرات، قائلة إنه في الوقت الذي يحتفل فيه الاحتلال بذكرى احتلاله لكامل مدينة القدس، فإننا مطالبون بتوحيد كافة الجهود والإمكانيات لنصرة القدس، وكلنا أمل في الشعب العربي والإسلامي وأحرار العالم الذين جددوا الوفاء للقدس والأقصى).