شهدت مدن إسبانية عديدة، مساء الإثنين 02 يونيو، تظاهرات منادية بإخضاع النظام الملكي للاستفتاء من أجل الإبقاء عليه أو اختيار النظام الجمهوري، مباشرة بعد إعلان الملك خوان كارلوس التنحي عن العرش.

فقد قالت صحيفة “إلباييس” الإسبانية إن آلاف الأسبان نزلوا إلى الشوارع وتجمعوا فى ميدان لابويرتا ديل صول، ووصل عددهم إلى 20.000 شخص بعد إعلان الملك خوان كارلوس التنازل عن العرش لابنه الأمير فيليبى، وذلك للمطالبة بإلغاء النظام الملكى وقيام الجمهورية الثالثة).

فمباشرة بعدما أعلن خوان كارلوس تنحيه عن العرش لصالح ابنه الأمير فيلبي، وهي العملية التي ستتم في ظرف شهر تقريبا بشكل رسمي، ارتفعت أصوات تطالب بالتعبير عن رفض نظام الملكية القائم وتأسيس جمهورية جديدة.

وأيدت أحزاب يسارية مثل “بوديموس” و”اليسار الموحد” هذه التظاهرات المنادية بالجمهورية.

ووفقا للصحيفة، فقد تم حشد هذا العدد الكبير عن طريق الشبكات الاجتماعية، وكان العدد الأكبر في ميدان “لابويرتا دبل صول” في العاصمة مدريد، ومن ثم ميدان كتالونيا في مدينة برشلونة. ورفع المتظاهرون شعار “الاستفتاء الآن” للسماح للشعب الإسباني لاختيار وبشكل ديمقراطي نوعية النظام الذي يرغب فيه، الملكية أو الجمهورية.