قالت مجلة “التايم” الأمريكية إن قائد الانقلاب الدموي عبد الفتاح السيسي قال خلال أحد حواراته قبيل الانتخابات إنه في حاجة إلى 40 مليون ناخب على الأقل لإثبات شعبيته للعالم)، وهو ما لم يتحقق.

ولفتت المجلة ذائعة الصيت، على موقعها في الإنترنت اليوم، إلى ما أعلنته حملة السيسي أن نسبة التصويت بلغت 44%)، مؤكدة أنها نسبة أقل من الـ52% التي كانت عليها في انتخابات 2012 التي فاز فيها الرئيس محمد مرسي).

ولم تنس المجلة في تقريرها أن تذكر أن الإقبال القليل تسبب في إحراج سلطات الانقلاب المصرية لأنه جاء عكس توقعاتها، فيما أطلقت بعض وسائل الإعلام تحذيراتها من أن العزوف عن المشاركة يعطي الفرصة لجماعة الإخوان المسلمين بتصعيد تحديها ضد الحكومة).