أيَّدت 60 دولة اقتراحًا فرنسيًّا بإحالة الجرائم في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق، مطالبة إياها بالتحقيق في مزاعم ارتكاب الحكومة السورية جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وناشدت تلك الدول، في بيان صدر عنها أمس الاثنين 19 ماي، الدول الأعضاء في الأمم المتحدة (193 دولة) الوقوف وراء هذا الجهد، من خلال دعم ورعاية مشروع قرار صاغته فرنسا يسمح للمحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في جرائم شنيعة ارتكبت في سوريا.

وكتب السفير السويسري لدى الأمم المتحدة بول سيغر في رسالة باسم البلدان الـ60 إلا أنه عادة ما تستخدم كل من الصين وروسيا حق الفيتو (النقض). ودعا مجلس الأمن الدولي إلى تبنِّي مشروع القرار بهدف توجيه رسالة دعم سياسي قوية).

وسيصوت مجلس الأمن الخميس المقبل على مشروع القرار الفرنسي، وإن كان بعض الدبلوماسيين يتوقعون فيتو جديدًا من روسيا والصين.

وارتفعت حصيلة القتلى في النزاع السوري المستمر منذ منتصف مارس 2011 إلى أكثر من 162 ألف شخص، بحسب حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.