احتضنت العاصمة التركية استنبول، ما بين 15 و17 ماي 2014، دورة خبراء بيت المقدس تحت شعار “مشاعل الأقصى”، برعاية الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين. وقد مثّل جماعة العدل والإحسان في هذه الدورة الأستاذ محمد الرياحي الإدريسي عضو المكتب الوطني لطلبة العدل والاحسان وعضو مكتب الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، بمشاركة 50 مستفيدا من عشرين دولة، منتدبين عن جمعيات وهيئات عاملة للأقصى والقدس وفلسطين.

على مدى ثلاثة أيام متتابعة ومن أجل العمل على إعداد جيل جديد من الخبراء والمختصين في قضايا القدس وفلسطين، ليكونوا مرجعية في القضية في بلدانهم، عمل المنضمون على برمجة العديد من المواد الخاصة بالقدس وفلسطين، ساهم في تأطيرها خبراء ومتخصصون في القضية تتقدمهم الدكتورة أمل خليفة الباحثة والمختصة في الشؤون الفلسطينية، والدكتور أبو حبيب المختص في التاريخ الفلسطيني، والدكتور منير سعيد المتخصص في المسجد الأقصى، والأستاذ محمد عطون والدكتور محمد النوباني…

كما تضمنت الدورة العديد من الورشات التخصصية وجلسات العمل التنسيقي من أجل تبادل التجارب والخبرات، كما كانت المحطة فرصة لتقييم العمل المقدسي في البلدان المشاركة وبرمجة المحطات التضامنية المقبلة.

وفي ختام الدورة أجمع المشاركون على جعل المسجد الأقصى القضية المركزية في الفعاليات التضامنية المقبلة والدورات التدريبية المقدسية، نظرا لما يتعرض له من اقتحامات متكررة وحفريات مستمرة من طرف الكيان الصهيوني الظالم، واعتبارا لكونه محور الصراع العربي الإسرائيلي.