جماعة العدل والإحسان

مدينة بيوكرى

بيان تنديدي

اعتقال ناشط نقابي عضو بجماعة العدل والإحسان

في سياق المضايقات المستمرة ضد جماعة العدل والإحسان أقدمت السلطات المخزنية ببيوكرى، صبيحة يوم الأربعاء 14 ماي 2014، على اعتقال الأستاذ السيد لحسن أوخالي عضو جماعة العدل والإحسان والناشط النقابي بالمدينة.

فبينما كان الأستاذ يؤازر في موقف تضامني عاملات وعمال زراعيين نظموا وقفة احتجاجية تعرضت لمختلف أنواع القمع من طرف قوات المخزن ضربا وركلا وشتما، مما أدى إلى إغماء بعض العاملات، تدخل إثره الأخ لحسن أوخالي بتقديم قنينات الماء الشروب للمصابات، لكن هذا التصرف الإنساني والموقف النضالي من عضو جماعة العدل والإحسان مع الطبقة العاملة قض مضجع مسؤولي المخزن الحاضرين، فلم يرق الأمر باشا المدينة الذي وجه أوامره لاعتقاله.

إننا في جماعة العدل والإحسان بمدينة بيوكرى ونحن نخبر الرأي العام بهذا التعسف المقيت المتكرر ضد أعضائنا بالمدينة نعلن ما يلي:

– تضامننا الكامل مع الأستاذ السيد لحسن أوخالي؛ وتنديدنا الشديد بهذا السلوك الأخرق الذي ينم عن ذهنية تسلطية مستبدة؛

– استمرارنا في الوقوف إلى جانب الطبقة العاملة في اشتوكة أيت بها في معركتها من أجل انتزاع حقوقها؛ وصمود وانخراط أعضاء الجماعة في حمل هموم المستضعفين بالمدينة؛

– إشادتنا بموقف أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الدفاع عن عضو الجماعة أثناء اعتقاله.

– دعوتنا جميع الإطارات النقابية والمنظمات الحقوقية والسياسية وهيئات المجتمع المدني للتنديد بهذا السلوك اللاإنساني عبر تضافر جهود كل الغيورين بالمدينة لمواجهة تغول السلطة المخزنية من خلال جبهة محلية ضد الظلم.

ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون.