قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن نحو 135 عنصرًا احتلاليًّا اقتحموا ودنسوا المسجد الأقصى صباح اليوم الأربعاء 14 ماي 2014.

وأوضحت، في بيان لها اليوم الأربعاء، بأن نحو 45 مستوطنًا قاموا باقتحام الأقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات الاحتلال، وخاصة قوات التدخل السريع، كما قامت مجموعات المستوطنين بتنظيم جولة في أنحاء متفرقة من الأقصى ومحاولة أداء بعض الطقوس التلمودية، التي تصدى لها المصلون وحراس المسجد وطلاب مصاطب العلم.

وفي نفس الوقت، اقتحم نحو 90 مجندًا ومجندة بلباسهم العسكري المسجد الأقصى، ضمن ما يعرف بجولات الإرشاد والاستكشاف العسكري، وتوزعوا على ثلاث مجموعات، واستمعوا إلى شروحات عن الهيكل المزعوم.

وقد سادت في المسجد الأقصى أجواء الغضب والتوتر الشديد، حيث أعلا المئات من طلاب وطالبات مصاطب العلم وطلاب المدارس أصواتهم بالتكبير، وعلى الفور قامت قوات الاحتلال، كما جاء في بيان مؤسسة الأقصى، باعتقال الأخوين محمد وعلاء عودة من مدينة قلنسوة (الداخل الفلسطيني) وهما من طلاب مصاطب العلم، بادعاء وتهمة التكبير)، كما هددت قوات الاحتلال كل من يكبر بالاعتقال والإبعاد عن الأقصى.

يأتي ذلك في وقت قامت قوات الاحتلال بحجز جميع البطاقات الشخصية لطلاب العلم، عند بوابات الأقصى، وشددت من إجراءات التفتيش، وأعاقت دخول عدد منهم إلى المسجد.