أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة الدار البيضاء، يوم الثلاثاء 6 ماي 2014، ملف معتقلي 20 فبراير الإحدى عشر إلى جلسة الثلاثاء القادم 13 ماي 2014 بطلب من النيابة العامة قصد تعقيبها على الدفوع الشكلية التي تقدم بها دفاع المعتقلين في مذكرات كتابية.

وبموازاة انعقاد جلسة المحاكمة نظمت فعاليات المجتمع المدني وقفة تضامنية مع المعتقلين أمام المحكمة منددة بالاعتقال ومطالبة بإطلاق سراحهم.

وتعود مجريات القضية إلى تاريخ 6 أبريل 2014 حين تدخلت الأجهزة الأمنية بالمسيرة التي نظمتها ثلاثة مركزيات نقابية بمدينة البيضاء وعمدت إلى اعتقال 11 ناشطا في حركة 20 فبراير. حيث تابعتهم النيابة العامة من أجل إهانة موظفين أثناء قيامهم بعملهم، ومنذ ذلك التاريخ وهم يقبعون خلف القضبان بالسجن المركزي عكاشة.