جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

القطاع النقابي

كلميم

بيان

يبدو أن حويصلة المخزن لم تستوعب بعد الظرفية والتحولات التاريخية، إذ رغم الشعارات البراقة المرفوعة، من قبيل “دولة الحق والقانون”، لازالت أجهزته الأمنية تضيق ذرعا بكل صوت حر يطالب بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية، لتستمر في مضايقتها للحريات النقابية عبر استفزاز النشطاء النقابيين ومحاولة النيل منهم بسبب انتماءاتهم النقابية أو اختياراتهم السياسية، وفي هذا السياق عملت السلطات المخزنية صباح يوم الخميس فاتح ماي 2014 على مضايقة واستفزاز الأخ عبد الله أكوبي، عضو القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان والمسؤول في المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بكلميم، بحجة توزيعه لبيان القطاع النقابي بالمسيرة العمالية للاحتفال بعيد العمال، بحيث عملت عناصر من السلطات المحلية بكلميم على انتزاع بطاقة تعريفه الوطنية والاحتفاظ بها، ومحاولة نزع آلة تصويره التي كان يوثق بها مسيرة فاتح ماي العمالية بالقوة، في خرق سافر لمقتضيات قانون الحريات العامة ومضايقة مكشوفة للحريات النقابية.

وعليه، فإننا في القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بكلميم ونحن نتابع بقلق واهتمام شديدين ما تعرض له الأخ عبد الله أكوبي من استفزازات ومضايقات أثناء تأديته لواجبه النضالي في مسيرة فاتح ماي العمالية بمناسبة الاحتفال بعيد الشغل نعلن للرأي العام ما يلي:

– استغرابنا لهذه الإجراءات الاستفزازية المخزنية غير المبررة في حق عضو جماعة العدل والإحسان الناشط والمسؤول النقابي في صفوف النقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بكلميم.

– استنكارنا الشديد لاستفزازات العناصر الأمنية التابعة لباشوية كلميم في حق الأخ عبد الله أكوبي واحتفاظها ببطاقة تعريفه الوطنية ومحاولتها انتزاع آلة تصويره التي كان يوثق بها مسيرة فاتح ماي العمالية بقوة وعنف غير مبررين.

– تحميلنا المسؤولية الكاملة فيما وقع من اعتداءات في حق المناضل النقابي إلى السلطات المحلية وعلى رأسها باشا مدينة كلميم.

– مطالبتنا الجهات الأمنية المسؤولة بإعادة البطاقة الوطنية للأخ عبد الله أكوبي فورا، وإيقاف كل أشكال المضايقات والاستفزازات في حق النشطاء النقابيين بسبب انتماءاتهم النقابية أو قناعاتهم السياسية.

– دعوتنا كل الإطارات النقابية والحقوقية وذوي المروءة والضمائر الحية بالإقليم إلى موقف نقابي وفعل تضامني مع الناشط والمسؤول النقابي عبد الله أكوبي باعتبار الاعتداء عليه اعتداء على الحريات النقابية وعلى الحق في الاحتجاج السلمي في مناسبة عمالية عالمية يحتفل بها الجميع.

{وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون} صدق الله العظيم

القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بكلميم

الخميس 3 رجب 1435 هِـ الموافق لِـفاتح ماي 2014