أقدمت السلطات الأمنية بمدينة وزان عشية الأحد 27 أبريل 2014 على اعتقال الأستاذ عبد الناصر السريفي وإيداعه السجن المحلي للمدينة، على خلفية قضية تعود أطوارها إلى سنة 2006، حيث توبع الأستاذ مع مجموعة من أفراد جماعة العدل والإحسان بتهمة الانتماء إلى جماعة محظورة وعقد تجمعات غير مرخص لها) (تلاوة وحفظ القرآن الكريم).

وكانت المحكمة قد أسقطت هذه التهم مع إبقاء الغرامة سيفا مصلتا على رقاب الإخوة المتابعين.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه هي المرة الثانية، في ظرف ثلاثة أشهر، التي تقدم فيها السلطات الأمنية بوزان على اعتقال أحد أعضاء جماعة العدل والإحسان بعد قيامها باعتقال الأخ عزيز القلعي سابقا.

وعلى إثر هذه الاعتقالات التعسفية التي تسعى إلى التضييق على جماعة العدل والإحسان والحد من امتدادها الدعوي والتربوي بالمنطقة، أصدرت الجماعة بمدينة وزان بيانا للرأي العام المحلي والوطني عبرت فيه عن تضامنها الكامل وغير المشروط مع الأستاذ عبد الناصر السريفي)، وعن إدانتها الشديدة لهذا الاعتقال التعسفي غير المسؤول)، وأكدت على حقها في ممارسة جميع الأنشطة التربوية والدعوية والجمعوية والسياسية تحت لواء جماعة العدل والإحسان باعتبارها جماعة قانونية باعتراف جميع المحاكم المغربية). ودعت في ختام البيان جميع المنظمات الحقوقية والسياسية وهيئات المجتمع المدني إلى إدانة هذا الاعتقال التعسفي).