بسم الله الرحمان الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

جماعة العدل والإحسان

مجلس الإرشاد

بيان بخصوص الأحكام الجائرة الصادرة في مصر

عادت محاكم القضاء المسخر لخدمة الانقلابيين في مصر لتصدر من جديد أحكاما بالإعدام، جملة (683 فردا)، على مجموعة من أحرار مصر الذين وقفوا ومعهم فئات واسعة من الشعب المصري بكل صمود وعزة وثبات ضد الانقلاب ومحاولاته المتواصلة لجعله أمرا واقعا يلزم الإذعان له والقبول بسعيه لتزيينه بطلاء ديمقراطي يخفي بشاعة الغدر والمكر وسفك الدماء التي انطلقت مع هذا الانقلاب وما زالت مصاحبة له لحد الساعة.

إن هذا الاستهتار بأرواح البشر، وبهذه الطريقة الممقوتة شرعا وقانونا وعقلا، يعكس طبيعة “الديمقراطية” التي يبشر بها هؤلاء الانقلابيون، كما يعكس طبيعة العقلية المتحجرة الإقصائية “لمهندسي” الانقلاب المملوءة كبرا وغرورا، والفارغة حكمة وعلما وكياسة. فكيف يا ترى ستقود، لا قدر الله، مصر في المستقبل طغمة هذه صفاتها وطباعها..

إننا ندين هذه الأحكام الجائرة وكل جرائم الانقلابيين في حق الشعب المصري، وندعو أحرار العالم وكل المؤسسات الدولية والدول المحبة للعدل والحق والسلام إلى مواقف صارمة وملموسة لعزل هذا الانقلاب المتعطش لسفك الدماء والذي أطاح بنظام ديمقراطي يتمتع بشرعية الانتخاب الشعبي، وعدم إقرار ما يقوم به من إجراءات مفضوحة لتقنين السطو على السلطة واغتصاب إرادة الشعب والتنكيل بكل المعارضين.

كما نجدد الإشادة بالصمود المستمر لجماهير عريضة من الشعب المصري ضد الانقلاب وندعو كل القوى الفاعلة في مصر إلى الاستمرار في النهج السلمي وعدم الانجرار إلى العنف أيا كانت أشكاله.كما ندعوها إلى التكتل وتكوين جبهة عريضة مناهضة للانقلاب تؤسس لتوافق سياسي عام من أجل مجتمع عادل وحر يسع كل أبناء مصر الشقيقة.

إن ثبات الأحرار والمخلصين وصمودهم وشجاعتهم صخرة مباركة عليها بإذن الله تنكسر شوكة الاستبداد والجور، وعليها بتوفيق الله ونصره تقوم دولة العدل والحرية والكرامة.

الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل.

عن مجلس الإرشاد

محمد عبادي الأمين العام

الرباط 2/7/1435 ه – 1/5/ 2014 م