بسم الله الرحمان الرحيم

والصلاة والسلام على الرحمة المهداة للعالمين، القائل: “أعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه”

العدل والإحسان

الدائرة السياسية

القطاع النقابي

بيـان فاتح مــاي 2014

لنتحد من أجل الحرية والكرامة

أخي العامل أختي العاملة،

يحتفل عمال وأجراء العالم بعيدهم السنوي هذا العام في ظروف تتسم بدرجة كبيرة من الحيف الاجتماعي والسياسي؛ وإذ تؤكد المؤشرات على تراجعات خطيرة في مستويات الحماية الاجتماعية والتضامن الاجتماعي بين الأجيال، والحريات النقابية، وغيرهما من المكتسبات التاريخية، فإن وطننا الحبيب يعرف هجمة شرسة على الفئات المستضعفة تتجلى أساسا في ضرب القدرة الشرائية للمواطن عبر الزيادات المتتالية في الأسعار في جو متسم بانعدام العدل الاجتماعي وبسيادة نمط اقتصادي يزيد الغني غنى والفقير فقرا وضرب في الصميم قدرة الطبقة الوسطى، كما غيب التنافسية الشريفة، مما حرم المجتمع من كفاءات واستثمارات هامة، وكل ذلك نتيجة سيادة قيم الفساد والاستبداد في تدبير الشأن العام.

أخي العامل أختي العاملة،

إننا في القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، إذ ندين حجم الاستهتار بخيرات البلاد وكفاءات العباد والفشل الذريع في التدبير والإدارة، فإننا في هذه اللحظة التاريخية الدقيقة من تاريخ الأمة والإنسانية نستشعر كامل المسؤولية الملقاة على عاتق العمل النقابي في المساهمة من أجل النهوض المجتمعي والدفاع عن المكتسبات والعمل على انتزاع الحقوق الضرورية لتقوم فئات المجتمع بمهامها في ظروف مناسبة تمكن من التنمية الحقيقية للوطن والمواطنين، لذلك ندعو إلى ما يلي:

1. ترسيخ الروح الميثاقية لبناء شروط الوحدة النضالية التي تؤمن القوة الضرورية للدفاع عن المكتسبات وانتزاع الحقوق؛

2. الانتقال من مستوى النضالات الجزئية إلى بناء جسور القاعدة النضالية لحركة اجتماعية جامعة لخوض المعارك الحقيقية دفاعا عن العمال والعاملات وكل الفئات المستضعفة والمهضومة حقوقها؛

3. تثمين كل عمل وحدوي يخدم القضية النقابية لتجاوز سلبيات واقع التمزق والتشرذم النقابي، واعتبار الوحدة النقابية النضالية مطلبا وواجبا نقابيا وليس قرارا سياسيا لحظيا؛

4. مساندة نضالات الطلاب والتلاميذ والشباب العاطلين عن العمل باعتبار واقع الحيف الذي يمارس عليهم وعلى مستقبلهم، وباعتبارهم حلفاء حقيقيين لكل الفئات المستضعفة وحركتها من أجل الحرية والكرامة؛

5. اعتبار السياسيات التقشفية، التي تدفع الجهات الحاكمة فعليا إلى فرضها وتمريرها إجراءات تعسفية بسبب واقع التفاوت الطبقي الحاصل في المجتمع وانعدام العدل السياسي والاجتماعي، والعمل على إعلان حجم الفساد الذي خرب كل المؤسسات المتعلقة بالحماية الاجتماعية والعمل التعاضدي، وتحمل الجهات الحاكمة كامل المسؤولية في هذا الفساد الذي يراد اليوم أن تؤدي الفئات الضعيفة وحدها ثمنه؛

6. الوقوف بقوة أمام المجازر التي تتعرض لها البشرية على مسمع ومرأى من العالم في كل بقاع الأرض، وخاصة ما تفعله الآلة العسكرية الصهيونية في فلسطين المغتصبة، وآلة البطش والقمع في سوريا ومصر، وآلة التطهير العنصري في بورما وافريقيا الوسطى، وآلة الاستعمار في أفغانستان وكثير من المناطق.

أخي العامل أختي العاملة،

إننا إذ ندعو إلى هذا، فإننا واعون تماما بضرورة بناء أرضية نضالية موحدة تؤطر الحركة النقابية في مجتمعنا، ولذلك لا نمل نكرر دعوتنا إلى بناء جبهة نقابية حقيقية على قاعدة حرية الكرامة وعدل الكفاية) التي تضمن مشاركة الجميع وقوة الجميع.

وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون، صدق الله العظيم.

وإنها لعقبة واقتحام حتى النصر.

القطاع النقابي

ماي 2014