استجابة لنداء الأقصى الأسير، وتفاعلا مع المعاناة المستمرة أولى القبلتين وثالث الحرمين، وتلبية لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة تمارة وقفة مسجدية يوم الجمعة 25 أبريل 2014 بعد صلاة المغرب.

وقد عرفت الوقفة حضورا متميزا انتصارا للمسجد الأقصى ضد كل محاولات الاقتحام والتدنيس والتهويد، وتضامنا مع الفلسطينيين المرابطين في المسجد الأقصى لصد تنفيذ تهديدات الصهاينة باقتحامه، وجدد المحتجون ارتباطهم الوثيق بالمسجد الأقصى المبارك وأرض الرسالات ومسرى أمير الأنبياء، خاصة مع المحاولات الجماعية المتكررة لاقتحامه من قبل مجموعات صهيونية، بعد دعوات “منظمة أمناء الهيكل” لتنظيم مسيرة ضخمة في القدس تنتهي باقتحام جماعي له.

وحضر هذه الوقفة حشود من المصلين رجالاً ونساء رافعين شعارات مناهضة للكيان الصهيوني ومنددة بالصمت العربي والدولي إزاء ما يتعرض له المسجد الأقصى وبسياسة التهويد التي تدعمها سلطات الاحتلال الصهيوني، ووجهوا دعوة صارخة إلى الأمة العربية والإسلامية للنفير العام والهبة الشعبية نصرة للمسجد الأقصى.

واختتمت الوقفة بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء بالدعاء بالنصر والتمكين للفلسطينيين خاصة وكل أحرار العالم عامة.