شيعت، يوم السبت 26 ابريل 2014، جموع غفيرة من ساكنة مدينة الجرف إقليم الرشيدية وعائلة الفقيد شهيد الحركة الطلابية عبد الرحيم الحسناوي إلى مثواه الأخير.

وعرفت الجنازة حضور حشد من أعضاء حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية ومنظمة التجديد الطلابي. كما شارك وفد عن جماعة العدل والإحسان في الجنازة ضم مجموعة من طلبة الجماعة من مواقع جامعية متعددة من فاس ومكناس والرشيدية إلى جانب قيادات محلية، وقد تقدم الوفد بتعزية رسمية إلى عائلة الراحل ومسؤولي الحركة والحزب والمنظمة.

وفي تصريح صحفي له دعا الأستاذ علي المغروي عن الدائرة السياسية للجماعة إلى نبذ العنف بكل أشكاله، وعدم الانجرار وراء ردود الأفعال واستثمار هذا الحدث لتعبئة كافة القوى الطلابية الحية داخل الحرم الجامعي من أجل ترسيخ قيم الحوار والتعايش والتعاون، داعيا الإخوة في المنظمة إلى التحلي بالصبر أمام هذه الأحداث.محملا الدولة المسؤولية فيما جرى بالتزامها الحياد السلبي اتجاه مثل هذه الأحداث بل وتشجيعها، مؤكدا ألا خروج من هذا المأزق الذي تعيشه الجامعة المغربية إلا بحوار وطني جدي ومسؤول.