مدينٌ فيها خطايا وجورٌ *** وانتشارٌ للأذى واشتباهُ
طففوا المكيال زانوا ببخسٍ *** غيروا ميزانهم فيه تاهوا
عرضوا لابن السبيل جهارا *** نازعوه أمره ومناهُ
أيكة دون الإله أجابوا *** بدلوا دين العظيم وماهوا
عن سواءٍ واهتداءٍ ورشدٍ *** رغبت ألبابهم والجباهُ
بعث الله شعيبا رسولا *** يذكر الدين ويجلو دعاهُ
ينصف المظلوم يعطيه حقا *** والمنى عدلٌ يلوح لواهُ
أيكة منها اشتكى الفعل عجزا *** واحتمى العذر وحارت قواهُ
ليس يغني نفعها أو أذاها *** هي صمٌ لا تجيب نداهُ
قام يدعو للرشاد شعيبٌ *** ينشر الحق لمن قد وعاهُ
يكشف النور إلى الناس طرّا *** وبلاغا زاد منه سناهُ
رشده الرشد من الله يمضي *** قوله الحق لعهدٍ رعاهُ
دينه الإسلام فيه رشادٌ *** واهتداءٌ سرّ منه هداهُ
شاهدا لله في كل حيٍّ *** يرتجيه فضله ومناهُ
كذبوه فأتاهم عذابٌ *** جاثمين لا يرون مداهُ
أصبحوا في دارهم رهن موتٍ *** وشعيب ربه قد وقاهُ
أخذتهم رجفةٌ من عقابٍ *** ودعاهم للأسى حسرتاه
وارتضى الله لعبده عزا *** وانتصارا بعد كفر نكاهُ
إذ تولى عنهم مستجيرا *** يذكر النص لأمر وعاهُ
غير آسٍ بعد كفر وصدٍّ *** ليت شعري كيف ينجو الطغاه
كيف يعلو من أشاع فسادا *** وانحت دون الإله الجباهُ
هو للإسلام دينٌ مديدٌ *** حنفيٌّ فيه طهرٌ جلاهُ

طالع أيضا  زكرياء عليه السلام(الدعاء: باب العطاء)