جاء في تقرير أعده مركز أسرى فلسطين للدراسات صدر في مارس 2014 حول الاعتقالات وأوضاع الأسرى خلال الربع الأول من العام 2014، أنه رغم أن قضية الأسرى خرجت في السنة الأخيرة إلى الساحة الدولية، وأزيل الكثير من الغموض عنها، وأصبحت جرائم الاحتلال متداولة في العديد من الأروقة الأممية، بما فيها مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، وتوج هذا الأمر بوصول لجنة تقصى حقائق من البرلمان الأوروبى إلى الأراضي الفلسطينية، للتعرف على وقاع الأسرى السيئ، ورغم أن الاحتلال منع تلك اللجنة من الوصول إلى السجون والالتقاء بالأسرى، واكتفى بالسماح لها بالدخول إلى قاعة محكمة عوفر، إلا أن هذا الأمر له أثر كبير في تسليط الضوء على تلك القضية الإنسانية، وأن الطوق الذي يحيطه الاحتلال بها بدأ بالفعل ينكسر وتنجلي الحقائق عن جرائم الاحتلال بحق هؤلاء الأبطال القابعين خلف القضبان.

وقد رصد هذا التقرير جملة من جوانب القضية نشير إلى بعض منها فيما يلي:

إحصائية عامة بالأسرى في سجون الاحتلال

أشار التقرير إلى أنه يوجد الآن في سجون الاحتلال ما يقارب من 5100 أسير فلسطيني من كافة فئات وشرائح المجتمع، موزعين على 17 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف وتحقيق، من أبرزها (نفحه، بئر السبع، عسقلان، النقب، هداريم، عوفر، جلبوع، هشارون، المسكوبية). ومن بين المعتقلين:

410 أسرى من قطاع غزة.

250 أسيرا من القدس وأراضي ال48.

4400 أسير من الضفة الغربية المحتلة.

40 أسيرا من العرب من جنسيات مختلفة.

الأسرى حسب الوضع القانوني هناك كما يلي

2960 أسيرا محكوما، من بينهم 470 حكم عليهم بالسجن المؤبد.

1950 موقوفا.

200 معتقل أداري.

ويوزع الأسرى حسب الفئات إلى:

– 20 أسيرة في سجون الاحتلال، بينهن 8 أسيرات حكم عليهن بأحكام مختلفة، والبقية موقوفات.

– 210 أطفال لم تتجاوز أعمارهم الثامنة عشرة، بينهم 125محكوما، والباقون موقوفون ينتظرون المحاكمة.

– 11 نائبا من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني، منهم (9) يخضعون للاعتقال الإداري، واثنان يخضعون لأحكام مرتفعة.

– وزير واحد سابق وهو الوزير “عيسى الجعبري” من الخليل وهو معتقل منذ 17/1/2014

– العشرات من قادة التنظيمات والأكاديميين والوجهاء.

1200 من الأسرى مرضى في سجون الاحتلال

ومن بينهم:

– 24 أسيرا يعانون من السرطان.

– 45 يعانون من السكري.

– 26 معاقا حركيا ونفسيا.

– 5 أسرى يعانون من مرض ضمور العضلات.

– 15 أسيرا يعانون من الفشل الكلوي.

– هنالك (18) أسيرا مقيمون بشكل دائم فيما يُسمى “مستشفى الرملة” أصحاب اخطر الأمراض.

شهداء الحركة الأسيرة

عدد شهداء الحركة الأسيرة (205) شهداء منذ عام 1967 منهم:

– (71) استشهدوا نتيجة التعذيب.

– ( 53 ) استشهدوا نتيجة الإهمال الطبي.

– ( 74 ) استشهدوا نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال مباشرة.

– ( 7 ) استشهدوا بعدما أصيبوا بأعيرة نارية وهم داخل المعتقلات.

الأسرى القدامى

– لا يزال الاحتلال يحتجز 30 أسيرا من القدامى أي المعتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلوا في 1994… أقلهم أمضى 20 عاما في السجون من بينهم:

– 9 أسرى من الضفة الغربية.

– 2 من قطاع غزة.

– 14 من المناطق المحتلة عام 1948.

– 5 أسرى من القدس المحتلة.

ومن بينهم (15) أسيراً، مضى على اعتقالهم ما يزيد عن ربع قرن.

اثنان من الأسرى تجاوزا الثلاثين عاما وهما كريم وماهر يونس من الأراضي المحتلة عام 48.