أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة فاس في جلستها العلنية، يوم الثلاثاء 15 أبريل 2014، حكمها في قضية القصيدة الشعرية “عجب في رجب” التي توبع فيها الأستاذ منير ركراكي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، في حالة سراح بتهمة “القذف والسب”، حيث قضت بسقوط الدعوى العمومية في حقه وإبقاء الصائر على الخزينة العامة، وفي الدعوى المدنية التابعة بالإشهاد على تنازل المطالب بالحق المدني عن الطلبات المدنية.

وكان الأستاذ ركراكي قد توبع في حالة سراح بتهمة “القذف والسب”، وبنيت المتابعة إثر نظمه لقصيدة بعنوان: “عجب في رجب” آزر فيها معتقلي العدل والإحسان الثمانية بفاس فور اختطافهم في يونيو2010 .

ومعلوم أن النيابة العامة قررت مجددا متابعة الأستاذ منير ركراكي في نفس القضية بعد أن نظرت في الملف كل من المحاكم الابتدائية والاستئنافية والنقض وتقرر إسقاط المتابعة، حيث كانت المحكمة الابتدائية قد قضت في حق الأستاذ ركراكي بشهر موقوف التنفيذ وغرامة قدرها 10.000 درهم وتعويض قدره 50.000 درهم. وأيدت محكمة الاستئناف بفاس نفس الحكم قبل أن تنقض محكمة النقض هذا الحكم الجائر وترجعه إلى محكمة الاستئناف لتنظر فيه من جديد ولتقرر إثر ذلك إسقاط المتابعة في حقه.