نظم فصيل طلبة العدل والإحسان بالبيضاء، مساء الخميس 10 أبريل 2014 بكلية الآداب بن امسيك، ندوة حوارية شبابية بعنوان شباب المغرب والتغيير)، شارك فيها فدوى الرجواني عضو اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ومحمد الحطاطي الكاتب الوطني لشبيبة المؤتمر الوطني الاتحادي، ولحسن تالحوت عن شبيبة العدالة والتنمية، وعبد المجيد توري عن اللجنة التحضيرية لحزب الأمة، وبوبكر الونخاري عضو المكتب المركزي لشبيبة العدل والإحسان، والناشط السياسي اليساري علي جوات.

وقد تناول الأساتذة في مداخلاتهم أدوار الشباب في حركية المجتمع التغيرية وأهميتها، مجمعين على أن الشباب قادر متى أتيحت له الفرصة وتخلصت شخصيته من تمثلات سياسات الاستبداد على تحقيق الفارق ودفع عجلة البناء والعطاء في المجتمع.

كما أكد الحاضرون على أهمية التأسيس للفعل الشبابي المشترك ليشكل جسورا نحو المجتمع الديمقراطي والوطن الذي يسع جميع أبنائه مهما تباينت توجهاتهم الفكرية والسياسية والحركية.

وقد شكلت الندوة فرصة للنقاش المثمر بين الطلبة الحاضرين والشبيبات المدعوة في عدد من القضايا الشبابية والسياسية، خصوصا أدوار الجامعة المتجددة في دعم حركة المجتمع التحررية بما تخرج من أطر تأطيرية وتنظيرية قادرة على أن تكون دعامات نضالية ومعرفية لفعل الشارع.