بلوتَ المصاعب رمتَ العلى *** بنيتَ الخصال أزحتَ القلى
عن الناس ذدتَ وصنتَ الحمى *** أيا ساعيا لدفاعٍ جلا
معالم نورٍ بها يقتدى *** بها يرفع الله باهي الحلى
لرد المظالم خضتَ الأذى *** فكان الرشادُ غدا منزلا
فصرتَ أخي للعطاء مثالا *** تعيد البشاشةَ بين الألى
تبدّوا ضعافا وذاقوا الأسى *** بسوط الطغاة وجبرٍ علا
بك الدين يعلو ويزهر وردا *** فتنشر حقا بدا مذهلا
أخي أنت بابٌ لكل ضعيفٍ *** لكل ذليلٍ يذوق البلى
فترفع ظلما عن الناس طرّا *** وتسعد عبدا وهى واصطلى
فقم واستقم للإله وكنْ *** له خير عبدٍ تجدْ منهلا
ولا تطغ في الأرض كن محسنا *** كذا قال أهل الهدى والعلى
وسر واقتحم كل صعبٍ وبادرْ *** وأحْيِ المثال غدا موئلا
وأسدِ النصيحة حبّا ورفقا *** فأنت المؤمّل بين الملا
وجدّد بقلبٍ صريحَ الهدى *** عفا الدين منه بحكمٍ غلا
ونافحْ عن الدين تلق الهنا *** فترتاح من غافلٍ قد سلا
وأبشرْ عليك المعوّل فيهم *** إذا ما تقاعس نذلٌ خلا
وُعِدتَ بنصرٍ من الله يأتي *** بعدلٍ يعمّ الورى مرسَلا
ويبقى لنا الأمل المرتجى *** سيفتح كل بابٍ بدا مقفلا
وصلّ على المصطفى مكثرا *** هو النور فينا دعا أوصلا
كذا الآل والصحب أهل التقى *** أقاموا البناء رقى واعتلى