نظم منتدى المواطنين ومركز ابن رشد للدراسات والتواصل ندوة سياسية فكرية حول موضوع اليسار، الإسلاميون، الديمقراطية.. هل التفاهم ممكن)، جمعت لفيفا من قادة التنظيمات السياسية اليسارية والإسلامية وبعض المثقفين والباحثين. وقد شاركت جماعة العدل والإحسان في الندوة ممثلة في رئيس دائرتها السياسية الدكتور عبد الواحد المتوكل، وعضو الأمانة العامة الأستاذ حسن بناجح.

وتوزعت أشغال الندوة الدراسية، التي نظمت أمس الأحد 6 أبريل بالرباط، على ثلاث جلسات أساسية، جلستان في الصباح حاولتا تشخيص العلاقة بين الاتجاهين) الإسلامي واليساري، وجلسة في المساء طرحت سؤال هل التفاهم ممكن؟).

الجلسة الأولى حملت عنوان اليسار والإسلاميون، أصول الصراع) ترأسها المعطي منجب وشارك فيها رضى بن عثمان وعمر بلافريج ومختار بنعبدلاوي وحسن بناجح ومحمد مدني، أما الجلسة الثانية التي أدارها عبد العزيز النويضي فقد تدخل فيها كل من عبد العزيز أفتاتي ومحمد حفيظ ووداد ملحاف وعبد الله الحريف. في حين الجلسة الثالثة، التي ترأسها فؤاد عبد المومني، فحاول فيها محمد الساسي وعبد الواحد المتوكل ومصطفى المعتصم وعبد العلي حامي الدين تقديم الاستشراف والمقترحات).

وقد ساد في الندوة تغليب وجهة النظر القائلة بإمكانية التفاهم بين اليساريين والإسلاميين، بل وضرورة ذلك من أجل مستقبل الوطن والشعب. وشدّدت العديد من المداخلات والنقاشات على استخلاص العبر من التجارب القائمة اليوم، خاصة في مصر وتونس، والتي تقول بإلزامية الحوار والتفاهم بين الفرقاء السياسيين وإن اختلفوا في المرجعية الفكرية.

كما دعا البعض إلى الاستفادة من تجربة حركة 20 فبراير وما صاحبها من تنسيق بين اليساريين والإسلاميين، واستخلاص الدروس، الإيجابي منها والسلبي، للاستفادة للقابل من المحطات والمسارات. وشدد الجميع على أهمية الحوار واستمرار التواصل وتكرار هذه الملتقيات عملا على الوصول إلى تفاهمات أكبر وتوسيع دائرة المشترك.