هويتنا

شبيبة العدل والإحسان مكون من مكونات الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان.

العدل إحقاق لحقوق الناس السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما يضمن التوازن والقسط في المجتمع.

والإحسان توبة مستمرة، وعبودية كاملة لله عز وجل ورقي على المنهاج النبوي للقرب من الله تعالى.

مرشدنا

هو مؤسس جماعة العدل والإحسان ومرشدها العام؛ الداعية المربي، والعالم المجاهد الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى رحمة واسعة، رجل عرف بعلمه وورعه وتقواه وسلوكه إلى الله تعالى، كما عرف بقوته في الوقوف في وجه الظلم والاستبداد وقول كلمة الحق والثبات على مواقفه. توفي يوم 28 محرم 1434 / 2012 تغمده الله برحمته (www.yassine.net).

رسالتنا

نسعى لننشأ في عبادة الله وندعو الشباب لينشؤوا في عبادته، ونجتهد في الدفاع عن قضاياهم العادلة وإسماع صوتهم والتعبير عن آمالهم وآلامهم، والمساهمة في توحيد الجهود لخدمتهم.

أهدافنا

التربية أولا؛ لأن رهاننا على الإنسان تجديدا للإيمان وتطلعا إلى الإحسان. ولأن قانون التغيير قائم على التربية، إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم (سورة الرعد، الآية 11).

التأهيل والتدريب؛ لأن العلم إمام العمل. ولأن تكوين الشباب واكتشاف ملكاتهم وتنمية قدراتهم خطوة أساسية لإمداد المجتمع بأطر المستقبل التي تتحمل المسؤولية بقوة وأمانة.

الفعل والمبادرة؛ لأن قوة الشباب في فعلهم. ولأن حركتهم تفجير لمواهبهم واختبار لمقترحاتهم وفعل في حاضرهم وتجريب لمستقبلهم.

التعبير والاقتراح؛ لأننا حملة رسالة وأصحاب مشروع مجتمعي. ولأن رسالتنا تقتضي حمل هموم الشباب والتعبير عن مطالبهم والتفاعل مع قضاياهم، واقتراح بدائل لتحسين وضعيتهم.

التعاون والمشاركة؛ لأن الاتحاد قوة. ولأننا لسنا وحدنا في الميدان، فلا نحتكر عملا ولا نقصي أحدا، ونسعى للتقارب والتنسيق مع مختلف الفاعلين الشبابيين. نتعاون فيما اتفقنا عليه ونتحاور فيما اختلفنا حوله.

قيمنا

الإحسان: نعتمد معناه العملي الذي هو الإتقان، ومعناه المعاملاتي الذي هو البر إلى خلق الله عز وجل ومخلوقاته، ونربط هذا وذاك بالمعنى العبادي “… أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك” (رواه البخاري).

الوضوح: نحرص على الوضوح في المنطلقات والأهداف والغايات والأساليب والمواقف حتى يكون المتعامل معنا على بينة من أمره، وعلى معرفة بمن نحن وماذا نريد.

المسؤولية: نحرص على الصدق في الأمر كله، ولا نلج مجالا إلا بالاستعداد الكامل. لأننا مسؤولون أمام الله تعالى قبل غيره من الخلق، “فوربك لنسألهم أجمعين عما كانوا يعملون” (سورة الحجر، الآية 92).

التطوع: نحن حركة مجتمعية تطوعية، نبتغي أجر عملنا من الله تعالى، دافعنا هو قوة إيماننا بالمشروع المجتمعي الذي نتبناه، لذلك ننمي الحس التضامني وقيمة التطوع خدمة للصالح العام.

الرفق: نرفض الممارسات العنيفة في القول والعمل، لأن العنف دليل على ضعف الحجة لا خير يرجى منه. وما كان العنف في شيء إلا شانه وشوهه، وما كان الرفق في شيء إلا زانه وحسنه.

مجالات عملنا

الشؤون الشبابية: تتبع قضايا الشباب المجتمعية والتفاعل معها بالتقييم والاقتراح.

العمل الطلابي: دعم الطلبة في دراستهم وتكوينهم والدفاع عن حقوقهم.

العمل التلمذي: مساعدة التلاميذ تكوينا وتوجيها وتأهيلا.

التنشيط الشبابي: في المجالات الرياضية والفنية والثقافية والترفيهية.

الأقاليم والفروع: هي امتدادات جغرافية لعمل الشبيبة في مختلف المدن والأقاليم.

للتواصل معنا

البريد الإلكتروني للشبيبة: [email protected]

الصفحة الرسمية للشبيبة: www.facebook.com/chabibajs

حساب الشبيبة على التويتر: https://twitter.com/chabibajs

قناة الشبيبة على اليوتوب: chabibajs chaine

موقع الجماعة: www.aljamaa.net