إحياءً لليوم العالمي للأرض، والذي يصادف يوم 30 مارس من كل سنة، وفي إطار حملة “تعرف علينا” التي أطلقتها شبيبة العدل والإحسان، وإيمانا منهم بقضية نصرة المستضعفين في الأرض ونصرة الأمة الإسلامية، أحيى تلاميذ العدل والإحسان بطنجة ذكرى يوم الأرض، بتنظيمهم لمهرجان النصرة التلاميذي في دورته الأولى، والذي اتخذ شعاره من حديث قدسي: “وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين”.

مهرجان النصرة التلاميذي الأول، تميزت فقراته بإبداعات تلاميذ وتلميذات العدل والإحسان، حيث افتتحت فعالياته بأروقة ومعارض خاصة بينت ما تتعرض له الأمة الإسلامية وما تتعرض له الشعوب المستضعفة من استبداد وطغيان وتقتيل وتهميش، وتركزت الأروقة على خمس دول رئيسية، وهي البلدان الأكثر تعرضا لشتى أنواع التقتيل: مصر، سوريا، بورما، إفريقيا الوسطى، بالإضافة إلى فلسطين المحتلة.

لينطلق بعد ذلك برنامج المهرجان، بأول فقرة عبارة عن مؤتمر تلاميذي مصغر يعرض بشكل مفصل ما تعيشه الدول الخمس المستضعفة والمستنزفة كرامتها وحرمتها وما تتعرض له من مجازر وجرائم شنيعة، لينتقل جو المهرجان الاحتفالي بيوم الأرض لما هو فني وإبداعي، من إلقاءات شعرية إبداعية، أبدع فيها أشبال العدل والإحسان الذين أكدوا على أنهم فعلا حاملون لرسالة العدل والإحسان وسائرون على منهج ودرب والدهم المرشد الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله تعالى.

ولم تخلو فقرات المهرجان من وصلات إنشادية تميزت فيها مجموعة “اليقين” الفنية، التي فاجأت الحضور التلاميذي الغفير بوصلاتها الفنية، أنشدت فيها للأمة الإسلامية المستضعفة، وقدمت فيها وصلات من أناشيد المقاومة ومن أناشيد الحرية من قبيل “عاش الشعب”… كما شاركت فرقة مسرحية تلاميذية بعرض مسرحي ساخر بينت فيه ما يعيشه الكثير من الشباب من هموم وملاهي الحياة وغفلتهم عن ما تعيشه الأمة الإسلامية من استبداد وجبروت الحكام المستبدين.

واختتمت فعاليات مهرجان النصرة التلاميذي الأول، بكلمة لجنة العمل التلاميذي بطنجة، حيث أكدت اللجنة من خلال بيانها الختامي على نصرة المستضعفين وعلى تضامنها التام واللا مشروط مع كل المستضعفين في العالم، وتنديدها التام بالجرائم الوحشة التي ترتكب في حق الإنسانية، ودعوتها لجميع التلاميذ ومعهم أحرار العالم إلى التعبير عن رفضهم التام لكل الانتهاكات بكافة الوسائل السلمية المشروعة..

هكذا اختتمت فعاليا مهرجان النصرة التلاميذي في دورته الأولى، ليضرب أبناء وبنات العدل والإحسان موعدا في العام المقبل مع مهرجان النصرة في دورته الثانية بمشيئة الله.