بمناسبة يوم الأرض الفلسطيني، نظم المرصد المغربي لمناهضة التطبيع جمعه العام يوم 29 مارس 2014 مفتوحا أمام الرأي العام لتقديم التقرير السنوي 2013 لرصد التطبيع بالمغرب، تحت شعار: مناهضة التطبيع.. إرادة شعبية وضرورة وطنية).

بعد الكلمة الافتتاحية للأستاذ أحمد ويحمان، رئيس المكتب التنفيذي للمرصد، تناول الكلمة المناضل الفلسطيني زيد الشعيبي، عن الحركة العالمية لمقاطعة الكيان الصهيونيBDS ، والذي أكد على قوة المقاطعة ومناهضة التطبيع في ردع الاحتلال ومقاومة سياساته العنصرية. حيث أشار إلى أن مقاومة الشعب الفلسطيني وصموده جعله فوق الاحتلال وليس تحته).

وقد حضر اللقاء الهام عدد من المنابر الإعلامية، وثلة من القيادات الحزبية والحقوقية والمدنية والحركية والشبابية، وأعضاء المكتب التنفيذي للمرصد بينهم الأستاذ أبو الشتاء مساعف، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان.

وتمت تلاوة التقرير السنوي 2013 لرصد التطبيع، وفتح النقاش حول مضامين التقرير الذي يعتبر أول تقرير من نوعه، بعد سنة من تأسيس المرصد في 5 يناير 2013 من قبل طيف واسع من مكونات المشهد الحزبي والمدني والجمعوي والفني والثقافي بالمغرب، تجسيدا لتوصية إعلان الرباط في الملتقى الوطني الأول لمناهضة التطبيع في ماي 2010.

وسجل الحضور أهمية التقرير وتم الوقوف على عدد من مضامينه ومنهجيته، كما تم وضع توصيات لتفعيل بعض المقترحات بتنظيم ندوات أخرى حول موضوع التطبيع والاختراق الصهيوني بالمغرب، مع ضرورة العناية بالعمق الجماهيري والشعبي ورفع منسوب الوعي من خلال الحفاظ على حيوية الحراك الشعبي المساند لقضية فلسطين والمناهض لكل أشكال التطبيع والداعية بقوة لتجريمه عبر مقترح القانون الذي قدمته فرق برلمانية وازنة من الأغلبية والمعارضة، وأيدته العديد من الهيئات الحزبية والنقابية والجمعوية والحقوقية..