انعقدت بمدينة اسطنبول التركية فعاليات الملتقى الدولي: السعي من أجل العدالة في قضية مرمرة)، أيام 25، 26، 27، 28 مارس 2014م تحت شعار: مافي مرمرة تبحث عن العدالة: ليست الحقوق بل العدالة للجميع)، مثل جماعة العدل والإحسان فيها المحامي الأستاذ عبد العزيز أودوني عضو الهيئة الحقوقية ونائب الكاتب العام الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة.

ويهدف هذا الملتقى إلى التعريف بالمسار الحقوقي والقانوني الذي سلكه الباحثون عن العدالة في هذه القضية التي تخص معاقبة المتهمين في الهجوم على سفينة “مافي مرمرة” من طرف الصهاينة. وقد افتتحت أشغال هذا الملتقى بكلمة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH، ومداخلات الضحايا وذوي الشهداء. تلتها ندوة حقوقية قانونية شارك فيها ثلة من الأكاديميين والباحثين والحقوقيين والمحامين من مختلف بلدان العالم حيث لا مسوا من خلال مداخلاتهم الجوانب القانونية والحقوقية لقضية مرمرة التي أصبحت تشكل حالة خاصة في مجال القانون الجنائي الدولي.

كما عرف هذا الملتقى عرضا لتجارب بعض الجامعات التي أدرجت ضمن مقرراتها الدراسية قضية مرمرة باعتبارها مادة من مواد القانون الجنائي الدولي.

وقد تزامن هذا الملتقى مع انعقاد جلسة محاكمة المتهمين الأربعة في هذه القضية وذلك يوم 27 مارس 2014 بمحكمة الجنايات السابعة باسطنبول والتي تم فيها الاستماع إلى ما تبقى البالغ عددهم 254 شخص منهم 195 من تركيا و50 من باقي الدول المشاركة. وقد كان من بين الضحايا الحاضرين الشيخ رائد صلاح. وقد حظيت هذه المحاكمة بحضور عدد كبير من المحامين من مختلف بلدان العالم الذين أزروا الضحايا في هذه القضية التي يحاكم فيها رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، وقائد القوات البحرية الإسرائيلية، ومسؤول الاستخبارات في القوات الجوية الإسرائيلية، ورئيس الاستخبارات الإسرائيلية، بتهم القتل العمد والشروع في القتل العمد والجرح عمدا والنهب والاستلاء وخطف وسائل النقل البحرية وإلحاق الضرر المقصود بممتلكات وحرمان أشخاص من حرياتهم والتحريض على جريمة وإلحاق الأذى.

وقد استمرت هذه الجلسة أكثر من خمس ساعات استمعت فيها المحكمة للضحايا ومرافعات الدفاع، لتؤخر المحكمة الجلسة إلى يوم 26 مايو 2014 لاستكمال باقي المرافعات.

وتجدر الإشارة إلى أنه كان من بين الضحايا في الهجوم على سفينة مرمرة الأساتذة عبد الصمد فتحي رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة ولطفي حساني وحسن الجابري عضوي الهيئة.

واختتم الملتقى بمؤتمر صحفي عقد يوم 28 مارس 2014 بسط فيه المنظمون الخطوات المقبلة المزمع سلوكها من أجل تحقيق العدالة لقضية مرمرة.