بعد عمر مديد من العمل الدعوي والسياسي، المتوازي مع عمل جاد في قطاع التربية التعليم، توج الأستاذ عبد الواحد المتوكل، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ورئيس دائرتها السياسية، مساره المتميز بالحصول على شهادة الدكتوراه (PHD) من قسم العلوم السياسية بجامعة إكستير (Exeter) بإنجلترا.

وقد نال الأستاذ المتوكل شهاد الدكتوراه، بعد مناقشة اللجنة العلمية لموضوع أطروحته العدل والإحسان: نشأتها واستراتيجيتها للتغيير السياسي والاجتماعي بالمغرب)، وذلك يوم الجمعة 28 مارس 2014. مع توصية بالطبع والترجمة إلى اللغة الفرنسية.

وبخصوص الأجواء العلمية التي ميزت مناقشة الرسالة؛ فوفق النظام الإنجليزي، تكون المناقشة أمام اللجنة العلمية مناقشة غير عمومية ومغلقة، كما لا تعطى ميزة معينة فإما نيل شهادة الدكتوراه أو لا. وحسب معطيات توصل بها موقع الجماعة نت فإن اللجنة العلمية عبرت عن إعجابها وتقديرها للباحث والبحث؛ إذ حصل على تهنئة مسبقة من اللجنة، أي قبل المناقشة، وهو أمر جد نادر في تاريخ الجامعة، إذ أن اللجنة لا تعطي رأيها إلا بعد المناقشة. كما أن أغلب الأطروحات التي تناقش بالجامعة توصي اللجان العلمية بشأنها بالقيام بتغييرات وتعديلات، وهو ما لم يحصل مع أطروحة الأستاذ المتوكل حيث لم توصي اللجنة بشأنها بأي تعديلات.

والأستاذ عبد الواحد المتوكل أحد رجالات التربية والتعليم، يدرس اللغة الإنجليزية لأبناء المغاربة منذ أزيد من 30 سنة. عرف بانتمائه المبكر لجماعة العدل والإحسان، وحمل مشروعها التربوي والدعوي والسياسي، حيث بذل وضحى وأسس وجاهد، وهو ما جر عليه الكثير من تضييقات النظام المغربي كان أبرزها اعتقاله، وإخوانه أعضاء مجلس الإرشاد، وإيداعه السجن عامين كاملين (1990-1992). وإلى جانب قيادته للعديد من المؤسسات والمسؤوليات تحمل مسؤولية رئاسة الدائرة السياسية وقيادة دفة العمل السياسي لجماعة العدل والإحسان.