قال التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في مصر) بأن إعلان قائد الانقلاب المشير عبد الفتاح السيسي عزمه الترشح لرئاسة مصر يؤكد ما قاله التحالف منذ تسعة شهور، إذ سقط القناع الزائف من على وجه قائد الانقلاب المنفذ له والمشارك في التخطيط له مع أعداء مصر).

وأضاف التحالف، في بيان أصدره اليوم الخميس 27 مارس 2014، سقط القناع الزائف بإعلان ترشحه لــ “رئاسة الدم”، بعد أن غدر بثورة 25 يناير المجيدة ومكتسباتها الدستورية، وبعد أن حنث بقسمه أمام رئيسه المنتخب الدكتور محمد مرسي بالانقلاب عليه، وبعد أن ورط جيش مصر معه في دخول حلبة الصراع السياسي… ها هو يترشح ويداه ملطخة بدماء الآلاف من خيرة أبناء مصر الأبرار الأوفياء). مسجلة أنه أقدم على ذلك رغم أنه حلف بأغلظ الأيمان بعدم الترشح وجعل مصر”قد الدنيا” !!! ليتأكد للجميع أن مصر ترزح تحت انقلاب إرهابي دموي برنامجه هو إقامة جمهورية الخوف والقهر والفقر والكرب والتبعية للحلف الصهيوني الأمريكي).

وخاطب التحالفُ الشعبَ المصري بالقول فرضتم كلمتكم في مليونية مهيبة، وارتفعتم بموجتكم الثورية الثانية التي تصدرها الطلاب والطالبات وأعلنوها واضحة قوية أن الثورة مستمرة حتى الإسقاط الكامل للانقلاب، ومحاسبة كل من أجرم بحق شعبنا العظيم، وأحبطتم خطوات الباطل وإرهابه ودفعتموه إلى حافة الهاوية ليكون المستقبل لكم ولمصر، كل المستقبل بإذن الله).

ودعا في الأخير إلى الاحتجاج بعد غدٍ الجمعة لتكن مليونية الجمعة مليونية عظيمة ومشهودة لدعم عودة المسار الديمقراطي واسترداد الثورة ورفض الانقلاب وحكم العسكر، تحت شعار “معا للخلاص”، وليتجمع كل الغاضبين لمرحلة جديدة يحتاجها الوطن).