تحت شعار تحقيقا للتواصل وضبطا للتصور وترسيخا للبناء)، نظم القطاع النسائي ببني ملال المنتدى الإقليمي الثاني يومي 20 و21 جمادى الأولى 1435 هـ الموافق ل22 و23 مارس 2014 م.

تميز اليوم الأول للمنتدى باللقاء التواصلي مع لجان القطاع، الذي زاد في توطيد علاقات المحبة والأخوة والتعاون التي هي أساس النهوض بعمل المرأة.

وافتتح اليوم الثاني بالوقوف بين يدي الله عز وجل في الثلث الأخير من الليل للمناجاة والدعاء وطلب الفرج للمسلمات والنساء عموما في بقاع العالم مما يعانينه من عنت وظلم وقهر. وفي الصبيحة انطلقت أشغال المنتدى بإلقاء كلمة اللجنة الإقليمية للقطاع وكلمة الكتابة الإقليمية للدائرة ثم كلمة أمانة الإقليم، ليتم الانتقال إلى المادة التأطيرية الأولى التي كانت بعنوان الأسس التصورية للقطاع النسائي)، ثم مادة ثانية تمحورت حول بعض الجوانب التنظيمية.

وقد توجت هذه المحطة بتكريم مجموعة من نساء الجماعة أزواج مجموعة من الأطر الدعوية المجاهدة، كما تم تكريم مجموعة من الإخوة أزواج أطر القطاع النسائي المجاهدات، وكان مسك ختام هذه الفقرة تكريم الأخت منى الزوهري زوج المجاهد الدكتور مهدي الدرقاوي كاتب فرع الدائرة السابق بمراكش رحمة الله عليه.

وفي الختام أكد الحاضرون في المنتدى على تضامنهم المطلق مع المرأة السورية والفلسطينية والمصرية، وتعاهدوا على المضي قدما في طريق الجهاد والمجاهدة لإرساء دعائم القطاع وتسخير كل جهد من أجل إعادة الاعتبار إلى دور المرأة الريادي في بناء المستقبل والإعداد للتغيير الشامل.