فى أغرب حكم يمكن أن يصدر فى تاريخ القضاء فى أى مكان فى العالم، وفى سابقة يمكن أن يدخل معها 3 من القضاة موسوعة جينيس للأرقام القياسية .. صدر حكم على 529 شخصا بالإعدام عقب جلستين مدتهما لا يزيد عن 20 دقيقة، بدون أدلة، ولا مناقشة للشهود، ولا فض للأحراز، ولا تأكد من أسماء المتهمين، ولا التعرف على حضور محامين معهم من عدمه، ولا حضور لأهالى المتهمين، بل والأكثر بدون حضور المتهمين أنفسهم، رغم وجود بعضهم فى السجن!

التفاصيل مثيرة وعجيبة، تشير إلى أن 3 من قضاة بنى سويف بدؤوا نظر قضية يحاكم فيها 529 من رافضى الانقلاب وغيرهم فى أحداث حرق قسم شرطة طامية بالمنيا، وقتل نائب المأمور، ومحاولة قتل ضباط آخرين. بدأت المحاكمة يوم السبت حيث لم يحضر من المتهمين سوى 68 فقط، فيما يصل عدد المعتقلين من المتهمين 147؛ الأمر الذى يوضح أن هناك 79 متهما تحت تصرف وزارة الداخلية لم يحضروا الجلسة، كما أن باقى المتهمين أصلا لم يقبض عليهم.

وحين بدأت الجلسة بدأ القاضى فى النداء على أسماء المتهمين، إلا أنه حين وصل إلى المتهم رقم 51 طلب محاميه رد المحكمة، فهاج القاضى، وطلب من الأمن محاصرة المحكمة، وقال “أنا عارف إنكم هتعملوا كدة”!!، ثم قرر حجز الدعوى للحكم؛ وهو الأمر الذى لا يمت للقانون بأية صلة؛ حيث من المفترض أن يؤجل القضية حتى يتم البت فى طلب الرد.

نفس القاضي سبق أن حكم ببراءة قتلة ثوار 25 يناير\

وفى جلسة اليوم كان المشهد الثانى من المسرحية الهزلية، حيث تم منع أهالى المتهمين من الاقتراب من المحكمة، وفى جلسة لم تتجاوز 20 دقيقة أيضا أصدر الحكم الذى يتحدث عنه العالم الآن بمزيد من الدهشة والاستنكار، وهو الحكم الذى وصفه الكثيرون بأنه سياسى يهدف إلى إرهاب مؤيدي الشرعية، ووقف الثورة التى بدأت عقب الانقلاب مباشرة، وأن الحكم ليس له أدنى علاقة بالقانون .

المثير أن نفس القاضى هو الذى أصدر حكما بتبرئة مدير أمن بنى سويف، وتبرئة قاتلى المتظاهرين فى ثورة يناير.

التحالف الوطنى من جانبه رفض الحكم، ودعا إلى التظاهر فى كافة الميادين، فيما أشارت الجماعة الإسلامية إلى أن الحكم تعبير عن انهيار مؤسسة القضاء، لافتة إلى بطلان الحكم.

مجلس أمناء الثورة أشار إلى أن الحكم إرهابي، وأن مثل هذه الأحكام لن تمنع مناهضة الانقلاب.

ومنذ صدور الحكم لم تتوقف المظاهرات الغاضبة ضد الحكم سواء فى الجامعات أو الشوارع .

وهو الأمر الذى يتوقع أن يستمر خاصة أن اليوم الثلاثاء سيشهد جلسة أخرى يحاكم فيها أكثر من 600 من مناهضى الانقلاب – على رأسهم المرشد العام للإخوان د. محمد بديع، ورئيس حزب الحرية والعدالة د. محمد سعد الكتاتنى – أمام نفس الدائرة.

عن موقع حزب الحرية والعدالة بتصرف.