انعقد بحول الله الجمع العام السنوي الإقليمي للقطاع النسائي بمدينة فاس، يومي السبت والأحد 20 و21 جمادى الأولى 1435 الموافق ل22 و23 مارس 2014، وذلك تحت شعار محورية المرأة.. فكر متجدد لبناء الأمة).

وقد تضمنت الجلسة الافتتاحية كلمة منسقة الإقليم للقطاع النسائي، ذكرت فيها بتزامن عقد هذا الجمع مع الذكرى الثالثة لانطلاق الثورات العربية لشعوب تاقت طويلا للكرامة والعدل والحرية، في ظل تواطئ العالم والأنظمة الدولية والعربية وسكوتها عما يطال الشعب الفلسطيني في غزة من حصار قاتل وتهويد لأراضيه، وما يعانيه الشعب السوري من مآس، من قتل للأطفال واغتصاب للنساء وتشريد للعائلات…

وينعقد هذا الجمع بعد أيام قلائل من الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، يوم ترتفع فيه الأصوات مطالبة بإنصاف المرأة واسترجاع حقوقها وحريتها وكرامتها.

وتميز هذا الجمع بجلسة تواصلية مع الأستاذة أمان جرعود، أمينة القطاع النسائي وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية.

إننا في القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بمدينة فاس، إذ نتضامن مع كل القضايا المشروعة للمرأة، محليا وعربيا ودوليا، نعلن ما يلي:

– شجبنا لسياسة العنف الممنهج ضد النساء أيا كان مصدره أو تبريره.

– إجلالنا وإكبارنا لكل الحرائر في مصر وسوريا وفي كل بقاع العالم، اللواتي صمدن في وجه الظلم والجور والاستبداد.

– تنديدنا بالمقاربة الأمنية التي ينهجها النظام في التعاطي مع الاحتجاجات المشروعة لمختلف فئات الشعب المغربي.

– دعوتنا كل الفضليات والفاعلات في الحقل النسائي للعمل المشترك من أجل إنصاف المرأة المغربية وحفظ كرامتها.

– تأكيدنا على أن معالجة قضية المرأة وإعادة الاعتبار لدورها الريادي في بناء الأمة لن يتحقق إلا بمقاربة شمولية لكل القضايا الأخرى السياسية والاقتصادية والاجتماعية…

عن الجمع العام الإقليمي للقطاع النسائي

فاس 23 مارس 2014