بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

القطاع النقابي مراكش

بيــان

تابع القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بمراكش، التدخل السافر للآلة القمعية المخزنية في حق الأستاذ الباحث مبارك الموساوي وضيوفه، حيث منع من تنظيم حفل لتقديم كتابه الجديد العمل النقابي في السلوك الدعوي)، وتمت مصادرة الكتاب من قبل ممثل السلطة المحلية ضدا على المساطر القانونية الجاري بها العمل، وفي خرق سافر لمقتضيات الدستور “الجديد”.

إن مثل هذه الممارسات تحافظ على صدارة المخزن المغربي في مصاف الدول القمعية، وتفند الادعاءات المضللة للآلة الإعلامية المخزنية حول توسيع هامش الحريات العامة.

إن القطاع لنقابي لجماعة العدل والإحسان بمراكش إذ يؤكد على تضامنه المطلق مع الأستاذ الباحث المناضل مبارك الموساوي، يسجل ما يلي:

– استنكاره الشديد للمنع التعسفي المخزني لحفل تقديم الكتاب.

– تحميله السلطات المخزنية المحلية مسؤولية الأضرار المادية والمعنوية التي خلفها التدخل السافر لدى الأستاذ وضيوفه.

– اعتبار التدخل المخزني شططا في استعمال السلطة يستوجب المتابعة القضائية والتأديبية.

– دعمه اللامشروط للأستاذ الكاتب في المطالبة بحقوقه العادلة وإنصافه أمام السلطات القضائية.

– دعوته كافة المنظمات الحقوقية والنقابية والجمعوية إلى مساندة الأستاذ مبارك الموساوي فيما يتعرض له من عسف وجور.

إنها حلقة جديدة من مسلسل القمع المخزني الممنهج للحريات والحقوق الفردية والجماعية، وبرهان قاطع على استمرار منطق الإقصاء والاستبداد والفساد.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون سورة الشعراء.

مراكش في 16 مارس 2014

عن القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان بمراكش