نظم القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بمدينة سطات، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، لقاء تواصليا حول موضوع المرأة وموقعها في مشروع العدل والإحسان)من تأطير الأستاذة نزهة الفيلالي، وذلك يوم السبت 15 مارس 2014.

حضر اللقاء مجموعة من الوجوه النسائية الفاعلة بالمدينة، حيث عبرن عن إعجابهن بموضوع النقاش إن على مستوى المحتوى أو العرض. وتجاوبن بشكل فعال مع محاور الموضوع التي تناولتها المحاضرة، إذ تطرقت في البداية لقضية المرأة وكيف يتناولها بعض الدعاة والفرقاء السياسيين كل من منظوره الضيق أحيانا أو المستورد من الغرب أحيانا أخرى.

ثم أخذت الأستاذة الفيلالي في عرض الموضوع من خلال الرؤية التجديدية عند الأستاذ عبد السلام ياسين رحمه الله وذلك على مستويين اثنين: مستوى التشخيص والتحليل، حيث انطلق من كون قضية المرأة جزء لا يتجزأ عن قضية التغيير الشامل ورجع بالقضية إلى جذورها التاريخية… أما المستوى الثاني فهو مستوى المعالجة والأدوات إذ بيّنت الأستاذة كيف ربط الإمام رحمه الله قضية المرأة بالمصير الأخروي. كما أنه قرن حافظية المرأة بمقاصد الشريعة العامة، وبعد ذلك خلص إلى مشاركة المرأة في التغيير الشامل مستندا في ذلك إلى مبدأ الولاية بين المومنين والمومنات من خلال الآية الكريمة والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويوتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله، إن الله عزيز حكيم (التوبة 27).

وجدير بالذكر أنه تم وبموازاة مع اللقاء التواصلي، تم عرض مجموعة من الكتب والمجلات التي تحمل في طياتها فكر الجماعة وأدبيات مشروعها التنويري التجديدي خاصة أمهات الكتب عند الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله.