اقتحم العشرات من المجندين الإسرائيليين والمستوطنين، صباح اليوم الأربعاء 19 مارس، باحات المسجد الأقصى المبارك، عبر باب المغاربة، وقاموا بجولات في كافة أروقته، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية أن 90 مجندا اقتحموا الأقصى بزيهم العسكري، عبر باب المغاربة ضمن ما يعرف بـجولات الإرشاد العسكري)، بحراسة من قوات الاحتلال، وقاموا بجولات في ساحاته وأورقته، وانقسموا على شكل مجموعات لتلقي الشروحات المختلفة.

وفي سياق متصل اقتحم 27 متطرفا الأقصى عبر باب المغاربة. وخلال ذلك تعالت أصوات التكبير من المرابطين في ساحاته، رفضا للاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى.

وأشارت دائرة الأوقاف الإسلامية الى أن 97 مجندة اقتحمن باحات الأقصى يوم أمس.

في هذا السياق حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من تزايد اقتحام عناصر جنود الاحتلال بالزي العسكري للمسجد الأقصى، إذ تنظر مؤسسة الأقصى بعين الخطورة لارتفاع وتيرة الاقتحامات اليهودية للأقصى بشكل عام واقتحامات الجنود وضباط المخابرات بشكل خاص، معتبرة ذلك خطوة تصعيدية تندرج ضمن مخطط التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، وناشدت المؤسسة العالمين الإسلامي والعربي والجهات ذات الصلة إلى الالتفاف حول قضية المسجد الأقصى وبلورة مواقف عملية وجادة من أجل لجم غطرسة المستوطنين والاحتلال الإسرائيلي هناك).