صرح سامي العمصي، رئيس اتحاد نقابات عمال فلسطين الناطق الإعلامي باسم اللجنة الوطنية العليا لكسر الحصار، بأن قطاع غزة المحاصر يخاطب ضمير الإنسانية في العالم الدولي، خاصة مع تشديد الحصار الإسرائيلي وتفاقم الأوضاع داخل القطاع وشلل جميع مجالات الحياة فيه).

تحذير العصمي جاء في افتتاح أول أيام خيمة الاعتصام التي نظمتها اللجنة الوطنية العليا لكسر الحصار أمام السفارة المصرية بمدينة غزة، والذي شارك فيه نواب من المجلس التشريعي الفلسطيني، وجمع من الشخصيات النقابية والرسمية.

وفيما يخص استمرار إغلاق معبر رفح الذي يعتبر المنفذ الوحيد لقطاع غزة إلى العالم، أكد نقيب العمال بأن هذه اللجنة تفتتح خيمة الاعتصام من أجل رفع صوت الشعب الفلسطيني الرافض لقرار الحصار)، كما دعا المجتمع الدولي وأحرار العالم والشعوب العربية والإسلامية إلى ضرورة الإسراع في إنقاذ غزة وفتح المعابر ورفع الحصار الظالم).

وأضاف العمصي أن معبر رفح ما يزال مغلقا في وجه مليون وثمانمائة ألف فلسطيني يذبحون الواحد تلو الآخر في مسلخ الحصار الظالم، يمضون بجراحهم وآلامهم وأحلامهم، ينتظرون مصيرهم أمام البوابة السوداء المغلقة)، معلنا عن استمرار الأنشطة والفعاليات السلمية والقانونية حتى يرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني)، مؤكدا أن اللجنة ستطرق كل الأبواب المشروعة للوصول إلى إنسانية وضمائر العالم).